أخر عشر مواضيع
القيادة المركزية الأميركيّة أعلنت إنها تعالج جرحاها من قاعدة عين الأسد في الكويت (اخر مشاركة : غفوري - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          القائد علي الخامنئي : دك القاعدة الاميركية من ايام الله .. وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 9 - عددالزوار : 18 )           »          الامام الخامنئي يصف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بـ"الدمى المتحركة ... والدول الحقيره التابعة لأمريكا (اخر مشاركة : مبارك حسين - عددالردود : 3 - عددالزوار : 12 )           »          لماذا لا تستورد الكويت هذه الجمال من أستراليا وتبيعها على السعودية والإمارات وعمان وأفريقيا ؟ (اخر مشاركة : جابر صالح - عددالردود : 3 - عددالزوار : 20 )           »          أصوات هدير الطائرات الحربية في الكويت ... هل بدأت معركة إسترجاع الاراضي المحتلة من السعوديه ؟ (اخر مشاركة : جابر صالح - عددالردود : 2 - عددالزوار : 7 )           »          المرجع الأمريكي علي السيستاني على خطى سادته الأمريكان يندد بضرب قاعدة عين الأسد (اخر مشاركة : جابر صالح - عددالردود : 6 - عددالزوار : 32 )           »          المتنمرة فجر السعيد تسىء إلى حزب الله والشهيد قاسم سليماني وتدعي إنها لا تحب صدام وهي كانت تطبل له (اخر مشاركة : افلاطون - عددالردود : 4 - عددالزوار : 20 )           »          الصين تفتح أكبر تلسكوب في العالم (اخر مشاركة : افلاطون - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          بغداد تنفي موافقتها على استئناف الجيش الأميركي للعمليات المشتركة (اخر مشاركة : زوربا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          "ذا ناشونال إنترست": إيران مستعدة للحرب الكبرى المقبلة في الشرق الأوسط (اخر مشاركة : زوربا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > منتدى الخطباء والعلماء
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ 4 أسابيع   #1
مقاتل
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 2,470
جثة الشيخ كشك لم تتحلل رغم دفنه منذ 13 سنة





كشف الشيخ نشأت احد تلاميذ الشيخ كشك النقاب عن ان جثة الشيخ كشك لم تتحلل في القبر رغم دفنه منذ 13 سنة منذ وفاته فى ديسمبر من عام 1996

يحكي الشيخ "نشأت": "بعد وفاة الشيخ بـ 13 عامًا، قدر لي أن أحضر دفن أخي عبدالسلام، وكانت المرة الأولى التي يفتح عليه القبر، نزلت بنفسي، فرأيت هذا بعين رأسي، جسد الشيخ وكفنه، كأنه وضع الآن، لم يطرأ عليه تغيير، كلما اعترى الكفن، بعض التراب، في الجزء الذي بين قدمي، أما سائر الكفن فعلى حاله، بل يعلم الله أني نزلت القبر ما شممت منه رائحة إلا ريحًا طيبًا، ما رأيت فيه حشرة، بل نظافة عجيبة، فزاد كل ذلك حبي للرجل".

أحبه الكثيرون، واختلف حوله آرائه الكثيرون، لكن يبقى في النهاية الشيخ الراحل عبدالحميد كشك، واحدًا من أبرز الدعاة المعاصرين، لا يمكن بأي حال تجاهله عند الحديث عن أشهر الخطباء خلال القرن العشرين، وهو الذي يلقبه محبوه بـ "فارس المنابر"، لما عرف عنه من جرأته الشديدة في خطبه التي اختلطت بالسياسة في غالبها.

والراحل هو رائد ما عرفت بظاهرة "دعاة الكاسيت"، التي أسهمت في تحقيق انتشار شعبي واسع لكثير من الدعاة، في الوقت الذي لم تكن فيه مصر عرفت بعد عصر الفضائيات، التي فتحت الباب على مصراعيه لدخولهم كل البيوت، بعد أن كانوا حصرًا على المساجد.

وحتى بعد منعه من الخطابة لفترة استمرت 16 عامًا، لم يتوقف محبو الشيخ عن سماع خطب الرجل الذي ظل حاضرًا طوال الوقت بينهم بشرائطه التي كانت تنسخ وتوزع في إطار من "السرية"، وقد ترك أكثر من 2000 خطبة مسجلة.

والشيخ كشك من مواليد شبراخيت بالبحيرة في 10 مارس 1933، فقد بصره في سن مبكرة، وأتم حفظ القرآن قبل أن يبلغ سن العاشرة، والتحق بالمعهد الأزهري بالإسكندرية، وكان ترتيبه الأول على الجمهورية في الشهادة الثانوية الأزهرية، وحافظ على تفوقه بعد أن التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إذ كان ترتيبه الأول خلال سنوات الدراسة بالكلية.

وعين معيدًا بكلية أصول الدين بعد تخرجه في عام 1957، لكنه لم يلق سوى محاضرة واحدة، لأنه كان متعلقًا بالمنابر أكثر من تعلقه بمدرجات الجامعة، بعد أن اعتاد على صعود المنبر منذ كان في سن الثانية عشر من عمره.

وعمل بعد تخرجه خطيبًا بمسجد الطحان بمنطقة الشرابية بالقاهرة، وفي عام 1962 تولي الإمامة والخطاب بمسجد "عين الحياة" بمنطقة حدائق القبة، وظل يخطب فيه قرابة العشرين عامًا.

وقد تعرض للاعتقال أكثر من بسبب جرأته الشديدة، كانت البداية في عام 1965، وأمضى عامين ونصف متنقلاً بين معتقلات طره وأبي زعبل والسجن الحربي، وبعد خروجه من السجن عاد للخطابة مجددًا، قبل أن يعتقل في عام 1981 ضمن موجة الاعتقالات التي طالت العديد من السياسيين من تيارات وأطياف مختلفة، بسبب موقفهم المعارض لاتفاقية السلام مع إسرائيل الموقعة في عام 1979.

وبعد أن أفرج عنه عام 1982 لم يعد إلى مسجده الذي منع منه، كما منع من الخطابة والدروس حتى توفي في 6 ديسمبر 1996، وهو ساجد بين يدي ربه بعد أن تهيأ لصلاة الجمعة.

وقد حكي كثير ممن تعاملوا معه عن حياته البسيطة التي كان يعيشها، رافضًا المتاجرة بدينه، حتى إنه وكما يحكي أحد الصحفيين الذين أجرى معه مقابلة صحفية، كان يسكن في شقة متواضعة للغاية بمنطقة حدائق القبة، حتى إن "الكنبة" التي كان يجلس عليها تهتز بسبب ضعف الحال.

وهو الذي لو أراد أن يعيش حياة الملوك، لكان له ذلك، وكما يحكي بدعابته المعهودة، فإن أشخاصًا قدموا من الخليج إلى بيته بسيارة "الواحد كان يتمنى أنه يموت تحتها مش يركبها"، وفق تعبيره، وعرضوا عليه السفر معهم وقتها، على أن يحدد هو بنفسه الرقم المادي الذي يريد كتابته في العقد، لكنه رفض، لأنه كان مرتبطًا كثيرًا بأرض مصر وشعبها.

وفي مقطع فيديو متداول على موقع "يوتيوب" يتحدث الشيخ نشأت أحمد، الداعية الإسلامي، وتلميذ الشيخ الراحل عن وفاته، قائلاً: "سمعته بأذني وهو يخطب على المنبر: اللهم اقبضني إليك وأنا ساجد، قبل وفاته بشهرين".

وحتى قبل أسابيع من وفاته، كان الشيخ يتأهب للموت، وكأنه كان يشعر بدنو أجله، موصيًا أولاده بما سيفعلونه بعد وفاته.

يضيف "نشأت": "كان معه ابنه الثاني عبدالمنعم، وجلس معه الشيخ، وأملاه وصيته بالكامل، وكان مما وصاه وصاه بي، ثم قبل وفاته بأسبوع نادى أكبر أبنائه "عبدالسلام" وأوصاه وصيته بالكامل، وسلمه كل الأمانات التي كانت لديه".

وتابع: "بل كما يحكي أبناؤه، كان يتحرك بين الحين والحين ليقف عند عمود في بيته، وهو يتألم لمستقبل الأمة، وهو في ساعات احتضاره على وشك الموت: "ويل للأمة من هذا الشر القادم"، كلمات كان يرددها الشيخ، ليست مرة، بل مرات".

وقبل ساعات من وفاته، يروي "تلميذ كشك"، أنه في "ليلة وفاته، جلس مع ابنه وأوصاه الوصية الأخيرة، وسأله: عن عمر كم مات رسول صلى الله عليه وسلم؟ فأجاب: 63 عامًا.. قال أنا الليلة أتممتها. بل أن آخر حديث قرأ عليه طالب علم قبل وفاته بيوم: "إن الله ليقبض العلم انتزاعًا من صدور العلماء، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء".

واستطرد الشيخ "نشأت": "بل الشيخ لكثرة ما تكلم الناس عنه في مسألة تحديثه ببعض الأحاديث الضعيفة، عمد لما منع من الخطابة، أن يكتب كتابًا كاملاً، بل ألف 55 كتابًا، خلال الفترة المنع ما بين عامي 1981 و1996، من بينها تفسير كامل للقرآن، اسمه في "رحاب القرآن"، جمع فيه جمعًا جيدًا، بل صال فيه وجال. كما قام بتأليف كتاب آخر اسمه: "في رحاب السنة"، على غرار "شرح السنة" للبغوي، جمع فيه الأحاديث الصحاح وبوبه على تبويب الفقه، كالبخاري والترمذي وغيرهما".

وأردف: "وكان آخر باب كتبه ما تكلم به النبي صلى الله عليه وسلم قبل موته، ثم ذكر حديث السيدة عائشة "كانت آخر ما تكلم به النبي قبل موته: اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى، اللهم الرفيق الأعلى.. اللهم الرفيق الأعلى"، كان هذا آخر ما كتبه الشيخ قبل وفاته".

وعرج تلميذ كشك إلى آخر ساعات في حياة الشيخ، قائلاً: "ثم لم بات ليلته الأخيرة، أصبح في الصباح على عادته، صلى الفجر، وجلس يردد أذكاره، ولما حان وقت الضحى، صلى الضحى، وعندما أحضرت له زوجته الطعام، قال لها اجلسي أحكي لك رؤيا: "رأيت الليلة النبي صلى الله عليه وسلم ومعه عمر بن الخطاب، وأمرني أن أصافحه، وسقطت بينهما ميتًا، فغسل النبي يديه، وما هي إلا لحظات حتى قامت زوجته لتجهز أبناءها للجمعة، وقام الرجل لذكر الله عز وجل، ثم دخل الحمام فاغتسل غسلاً شديدًا، وخرج مسرعًا على غير العادة، صلى لله ركعتين، وسجد وطال سجوده، وكان السجود الأخير، والنفس الأخير، لقي الله ساجدًا".

يحكي الشيخ "نشأت": "بعد وفاة الشيخ بـ 13 عامًا، قدر لي أن أحضر دفن أخي عبدالسلام، وكانت المرة الأولى التي يفتح عليه القبر، نزلت بنفسي، فرأيت هذا بعين رأسي، جسد الشيخ وكفنه، كأنه وضع الآن، لم يطرأ عليه تغيير، كلما اعترى الكفن، بعض التراب، في الجزء الذي بين قدمي، أما سائر الكفن فعلى حاله، بل يعلم الله أني نزلت القبر ما شممت منه رائحة إلا ريحًا طيبًا، ما رأيت فيه حشرة، بل نظافة عجيبة، فزاد كل ذلك حبي للرجل".

__________________
مقاتل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 4 أسابيع   #2
مقاتل
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 2,470
الكوميديا والنكتة..

وتلك النقطة تحديدا لها الفضل الأول فى تحقيق هذا الانتشار الشعبى للشيخ كشك، فنحن شعب يعشق النكتة والسخرية والشيخ كشك لم يحرم المصريين من ذلك، وملأ خطبه بكثير من القفشات والنكت التى وصل بعضها إلى حد الاستهزاء غير المقبول،

وتعرض الشيخ كشك للنقد كثيرا بسببها، ففى إحدى خطبه قال: (كنا نبحث عن إمامٍ عادل قام طِلِعْلِنا عادل إمام) وفى خطبة أخرى قال عن أم كلثوم: امرأة فى السبعين من عمرها وتقول:خدنى لحنانك خدنى.. ياشيخه خدك ربنا، وقال عن عبدالحليم حافظ: هذا العندليب الأسود عندنا ظهرت له معجزتان، الأولى أنه يمسك الهوى بإيديه، والتانية أنه يتنفس تحت الماء.

وفى إحدى خطبه كان يتكلم عما يتعرض له من مضايقات أمنية فقال: (كان بيحقق معاى ضابط جديد، فقال لى: ما اسمك، فقلت: عبدالحميد كشك، فقالى: بتشتغل إيه، فقلت له مساعد طيار) ولكى يكتمل لك الإفيه فى النكتة السابقة لابد أن تتذكر أن الشيخ كشك كان أعمى.!
__________________
مقاتل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار