أخر عشر مواضيع
أفضل طريقة لإنهاء الحرب.. زواج هتلر من أم كلثوم (اخر مشاركة : عقرب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          يوسف مصطفى.. عظَّم الله أجرك (اخر مشاركة : شكو ماكو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مؤسس "تويتر" يحذر من أزمة "ستغير كل شيء" (اخر مشاركة : شكو ماكو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الناشطة رانيا السعد : لن أقبل العفو ممن ظلمني ودمر حياتي بالأحكام الجائرة ... لي المنة .. ولايمن علي (اخر مشاركة : تشكرات - عددالردود : 3 - عددالزوار : 26 )           »          السيد الخامنئي : مصطلح الشيعة والسنة دخل منذ سنوات في الأدبيات السياسية الأميركية (اخر مشاركة : بو عجاج - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          نصر الله يبعث برسالة تهديد إلى إسرائيل (اخر مشاركة : بو عجاج - عددالردود : 2 - عددالزوار : 17 )           »          عندما يكون المسؤول حرامي وفاسد ويجد الناس تمدحه ...ماذا سيقول عن الناس ؟ (اخر مشاركة : عبدالله الجاسم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          مليونير إستنكف أن يتصدق بنص دينار على متسول يدعي الفقر (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          الابطال الحوثيون يعلنون عن عمليات عسكرية واسعة في مأرب وشبوه بعنوان #عملية_ربيع_النصر (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 2 - عددالزوار : 10 )           »          السفير الإيراني في سوريا : واشنطن ستترك المنطقة بشكل كامل (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > المنتدى الدينى
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-12-2018   #1
لطيفة
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,965
الفرزدق وزين العابدين والضمير الحيّ

12-10-2018



كتب المقال أ. د. فيصل الشريفي

هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ

وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ

هذا التّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ

هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ

بِجَدّهِ أنْبِيَاءُ الله قَدْ خُتِمُوا

وَلَيْسَ قَوْلُكَ مَن هذا بضَائرِه

العُرْبُ تَعرِفُ من أنكَرْتَ وَالعَجمُ

كِلْتا يَدَيْهِ غِيَاثٌ عَمَّ نَفعُهُمَا

يُسْتَوْكَفانِ وَلا يَعرُوهُما عَدَمُ

سَهْلُ الخَلِيقَةِ، لا تُخشى بَوَادِرُهُ

يَزِينُهُ اثنانِ: حُسنُ الخَلقِ وَالشّيمُ

حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ إذا افتُدِحُوا

حُلوُ الشّمائلِ، تَحلُو عندَهُ نَعَمُ

ما قال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ

لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاءَهُ نَعَمُ

عَمَّ البَرِيّةَ بالإحسانِ فانْقَشَعَتْ

عَنْها الغَياهِبُ والإمْلاقُ والعَدَمُ

إذ رَأتْهُ قُرَيْشٌ قال قائِلُها

إلى مَكَارِمِ هذا يَنْتَهِي الكَرَمُ

يُغْضِي حَياءً، وَيُغضَى من مَهابَتِه

فَمَا يُكَلَّمُ إلاّ حِينَ يَبْتَسِمُ

بكَفّهِ خَيْزُرَانٌ رِيحُهُ عَبِقٌ

من كَفّ أرْوَعَ في عِرْنِينِهِ شمَمُ

حتى وصل إلى هذه الأبيات التي أظنها كانت وراء سجن الفرزدق وحبسه بين المدينة ومكة المكرمة:

من مَعشَرٍ حُبُّهُمْ دِينٌ، وَبُغْضُهُمُ

كُفْرٌ، وَقُرْبُهُمُ مَنجىً وَمُعتَصَمُ

مُقَدَّمٌ بعد ذِكْرِ الله ذِكْرُهُمُ

في كلّ بَدْءٍ وَمَختومٌ به الكَلِمُ

إنْ عُدّ أهْلُ التّقَى كانوا أئِمّتَهمْ

أوْ قيل من خيرُ أهل الأرْض قيل همُ

هذه القصيدة ألقاها الفرزدق أمام الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك بسبب استنكاره على الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب تنحّي الناس عنه ليستلم الحجر الأسود، وذلك يعود لهيبته بعدما عجز وهو الحاكم من الوصول لكثرة تزاحم الناس في موسم الحج وعدم اكتراثهم به، حيث كان الفرزدق حاضراً ذلك المشهد، فأنشد قصيدته التي بسببها غضب هشام فأمر بحبسه بين مكّة والمدينة لكنها ظلت تضيء صفحات التاريخ.

هذه القصيدة لم تكن قصيدة عادية، لا من حيث جمال الكلمات ولا من حيث غزارة المعاني فقط، بل لما حملته من رسائل وحجج بالغة الدقة في الوصف، وقول الحق، ورغم معرفة الشاعر بتبعات ما قام به، لكنه لم يكترث ولم يبالِ بالعواقب، لذلك ظلت هذه القصيدة شامخة تصدح بالحق إلى يومنا هذا.

المفارقة ومن خلال تتبعي لسيرة الشاعر الفرزدق (الهمام بن غالب بن صعصعة) الرجل المحسوب على البلاط الأموي، والذي لم أكن لأتوقع ولو للحظة أنه سيقول هذه الأبيات، وأمام رأس هرم السلطة وهو يعرف النتيجة سلفاً، لكني استدركت هوى نفسي وآمنت بأن الفطرة التي فطر الله عليها الناس تظل حاضرة وحية إلا عند أولئك الذين طبع الله على قلوبهم.

ودمتم سالمين.



http://www.aljarida.com/articles/1539271130302784300/
لطيفة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2021   #2
نجم سهيل
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 708
شكرا على المقال
__________________
أنا ال ماجوز عن ثاري وحق حسين
نجم سهيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 08:51 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار