أخر عشر مواضيع
الحكم على المغردة ريم الشمري بعشرة آلاف دينار للإساءة للمصريين ... والمغردة ريم توضح الموقف (اخر مشاركة : الحاجه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قصة طالب أسس شركة ناجحة ومنح وظائف فيها لوالده وشقيقته (اخر مشاركة : بو عجاج - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          "واتساب" يطلق ميزة جديدة لمستخدمي التطبيق (اخر مشاركة : الغول سعيد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          آيــة التصــدق و الولايـــــــة ... ومباهلة نصاري نجران (اخر مشاركة : الباب العالي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          جودة لقاح "كوفو بارس" الإيراني فريدة من نوعها على المستوى العالمي (اخر مشاركة : الباب العالي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ماذا يعني أن تهاجم صحف كويتية كانت تطبل لصدام وتقبض منه الأموال ... والآن تهاجم فنان بتهمة التعاون (اخر مشاركة : الراي السديد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          السيد حسن نصر الله يتحدث عن إيران والسعودية في اجتماع داخلي ...ماذا قال؟ (اخر مشاركة : الراي السديد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          رفله خرياطي يرد على محمود الدوسري: غادرتُ الكويت قبل صدور «النداء» (اخر مشاركة : JABER - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          البحث عن أسد أخفاه مواطن (اخر مشاركة : الخبير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف تنصّت بن زايد على بن سلمان ؟ (اخر مشاركة : عباس الابيض - عددالردود : 2 - عددالزوار : 9 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > ملتقى الدول العربية > السعودية واليمن في صدارة الأحداث
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ 2 أسابيع   #1
كشمش افندي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 169
صحيفة "لوموند" الفرنسية تكشف أنّ محمد بن سلمان تجسس على سياسيين في لبنان ... من هم ؟

قناة الميادين
@AlMayadeenNews

مع انتشار فضيحة التجسس عبر برنامج إسرائيلي، صحيفة "لوموند" الفرنسية

تكشف أنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

طلب التجسس على سياسيين وإعلاميين في #لبنان.. فمن هم؟

#السعودية
#الإمارات










https://twitter.com/AlMayadeenNews?r...Ctwgr%5Eauthor
كشمش افندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #2
كشمش افندي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 169
قناة الميادين
@AlMayadeenNews

من بينهم صحافيين ووسائل إعلام عالمية..

تعرف على الأهداف التجسسية لـ"#بيغاسوس" إشارة بسبابة اليد للأسفل

#الميادين








كشمش افندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #3
كشمش افندي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 169
قناة الميادين
@AlMayadeenNews

فرنسا: "صحيفة لوموند": هاتفُ ماكرون تعرض لاستهداف عبر برنامج "بيغاسوس" للتجسس
كشمش افندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #4
كشمش افندي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 169
قناة الميادين
@AlMayadeenNews

تتوالى ردود الفعل حول العالم، مع كشف التحقيقات الصحافية كيف عمل برنامج التجسس "#بيغاسوس" الإسرائيلي، على استهداف جهات نافذة، من بينها رؤساء ومسؤولين وصحافيين وناشطين. فما هو هذا البرنامج؟ وكيف يعمل؟

#الميادين
#الإمارات
#السعودية








كشمش افندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #5
جابر صالح
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 1,236




مضاوي الرشيد تكشف: لهذا استهدفتني السعودية ببرامج التجسس الإسرائيلية

يوليو 21, 2021

كشفت الناشطة السعودية والمتحدثة باسم حزب التجمع الوطني مضاوي الرشيد، أسباب تجسس السعودية عليها ومحاولة اختراق هاتفها باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي للتجسس.

وقالت مضاوي الرشيد في مقال نشرته بموقع (middleeasteye) ترجمته (وطن) أخيرًا تحقق تنبؤ جورج أوريل. كنت أعلم أنها مسألة وقت فقط قبل أن يحاول النظام السعودي اختراق هاتفي ، باستخدام برنامج Pegasus المصنوع من قبل شركة الأمن الإسرائيلية الخاصة NSO Group.

يسلط هذا التطور الضوء على ترسيخ محور شر جديد: أصبحت إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة جوقة من القوى الخبيثة التي تهدف إلى خنق النشاط والسعي من أجل الديمقراطية في المنطقة. تزود إسرائيل المعرفة. يقدم الآخرون الأموال.

وتابعت مضاوي الرشيد: إن خصخصة جهاز الأمن الإسرائيلي ، وتكاثر الشركات الخاصة التي أسسها عملاء سابقون في الدفاع والموساد ، تشكل تهديدًا ليس فقط للفلسطينيين في إسرائيل وغزة والضفة الغربية المحتلة ، ولكن أيضًا لجميع مواطني الخليج ، مع بيع برامج التجسس الإسرائيلية للديكتاتوريات في جميع أنحاء العالم العربي.

في المقابل ، تكتسب إسرائيل الوصول إلى دوائر المخابرات الداخلية والدول العميقة في الخليج – مما يمكنها من احتجازهم كرهائن لفترة طويلة قادمة. تدعم إسرائيل الأنظمة الاستبدادية الخليجية ، معتقدة أن ذلك يضمن أمنها إلى الأبد. لكن إسرائيل مخطئة.

وترى مضاوي الرشيد ان التطبيع مع إسرائيل ليس فقط غير أخلاقي بسبب المحنة الفلسطينية. كما أنه يشكل تهديدًا وجوديًا لجميع مواطني الخليج الذين يسعون إلى الإصلاح السياسي في بلدانهم. لقد رسخت ما يسمى بـ “الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط” نظام الفصل العنصري بحيث لا يمكن لأي دعاية أن تنقذه ، وستشتد الاعتراضات العامة القوية على تطبيع الأنظمة العربية مع إسرائيل في الأشهر والسنوات المقبلة.

دور الإمارات

تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا رئيسيًا في قصة المراقبة والتجسس من قبل الشركات الإسرائيلية الخاصة. وقع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحت تأثير محمد بن زايد ، نظيره الإماراتي. انسَ “المبنى الأطول والأكثر ازدحامًا ووزارات التسامح والسعادة” – التي تقع في صميم الدعاية الإماراتية – وتذكر أن بن زايد هو معلم بن سلمان.

يجمع الاثنان كراهيتهما للديمقراطية والتنوع السياسي وحرية التعبير وحقوق الإنسان. كلاهما الآن مفتاح لمحور الشر الذي تشرف عليه التكنولوجيا الإسرائيلية الخبيثة ، والتي يتمثل سبب وجودها المزعوم في مساعدة الحكومات على القبض على المجرمين والإرهابيين. ومع ذلك ، يتم استخدامه ضد النشطاء السلميين.

حصلت منظمة Forbidden Stories ، وهي منظمة غير حكومية مقرها باريس ومتخصصة في الدفاع عن الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان ، على أكثر من 50000 رقم هاتف استهدفتها برمجيات إسرائيلية ضارة على مستوى العالم نيابة عن عملاء NSO ، ولا سيما الحكومات. لقد نبهوا وسائل الإعلام المختلفة ، وبدعم من منظمة العفو الدولية ، أطلقوا مشروع بيغاسوس.

أظهرت النتائج أنه في أبريل 2019 ، كانت هناك محاولة لاختراق هاتفي ، لكنها لم تنجح. في حين أن هذا يبعث على الارتياح ، فإنني غارقة في مشاعر الضعف والتطفل.

للحصول على دليل من مشروع Pegasus ، كان علي تقديم محتويات هاتفي – التي تم تخزين حياتي الخاصة والمهنية بها – إلى فريق التكنولوجيا الخاص بهم.

تقول مضاوي الرشيد: جلست أمام شاشة الكمبيوتر لمدة ثلاث ساعات ، أشاهد حياتي الافتراضية وهي تسافر إلى مختبر منظمة العفو الدولية ، حيث تم إجراء بحث عن البرامج الضارة. تلقيت دليلًا على محاولة القرصنة الفاشلة في أبريل في نفس اليوم.

التحكم بالسردية

تضيف مضاوي الرشيد: كمواطن بريطاني من أصل سعودي ، أمضيت أكثر من نصف حياتي في الكتابة والبحث والتدريس. لا تتوقع مني أن يتم اختراقه. لكن مثل هذه الأنشطة المهنية تعتبر جريمة في المملكة العربية السعودية ، حيث النظام مصمم على السيطرة على رواية الماضي والحاضر والمستقبل.

وقالت: جريمتي هي أنني اخترقت هذه الرواية باستخدام مهارات البحث الأكاديمي والوصول إلى السعوديين الذين تظل أصواتهم صامتة ركزت جميع أبحاثي على إعطاء صوت لمن لا صوت لهم ، والذي يتضمن حتماً إجراء مقابلات مع السعوديين داخل وخارج البلاد. فضحي لأكاذيب السعودية الرسمية يزعج النظام ، الذي لم يدخر فرصة لتشويه سمعتي ، متهماً إياي بأنني وكيل للحكومات الغربية وتركيا وإيران وقطر ، وسابقاً ليبيا والعراق.

وتكمل: في التسعينيات ، استهدفني النظام بتهديدات مباشرة بالعنف – لكن مع ظهور الإنترنت ، أصبحت هذه التهديدات افتراضية ، ينشرها عملاء النظام. الحلقة الأخيرة هي اختراق هاتفي.

واضافت مضاوي الرشيد: في عام 2014 ، تم اختراق حسابي على Twitter بحثًا عن فضائح مثيرة ، وربما مؤامرات سرية مع منفيين سعوديين آخرين. لابد أن المتسللين أصيبوا بخيبة أمل لعدم العثور على أي من هذا ، لكنهم كشفوا حديثي الخاص مع الشيخ عوض القرني ، وهو شخصية إسلامية رئيسية أرسل لي التحيات وطلب مني عدم زيادة انتقاداتي لصمت الحركة الإسلامية عندما تكون بارزة. تم اعتقال قادة حقوقيين سعوديين.

أطلق جواسيس النظام حملة لتشويه سمعة القرني لإرساله رسالة مباشرة إلى امرأة غير محجبة مثلي. القرني في السجن منذ عدة سنوات.

مضاوي الرشيد .. حياة في خطر

لم يكن لدي أي شيء أخفيه ، لأن كل ما أعرفه تم توثيقه ونشره في الكتب والمقالات. لم يكن لدي أي أسرار ، لكن لم يكن هذا هو الهدف. كنت أعتز بخصوصيتي وكرهت التدخل السعودي في حياتي. كما قلقت على من يتواصلون معي من داخل البلد ، لأن حياتهم قد تكون في خطر.

من بين التهم الموجهة إلى محمد العتيبي ، ناشط حقوقي ، تخزين كتبي ومقالاتي على جهاز الكمبيوتر الخاص به. لا يزال في السجن. تقع على عاتقي مسؤولية حماية أولئك الذين يثقون بي ويريدون أن تسمع أصواتهم.

تزامن مقتل جمال خاشقجي في أكتوبر 2018 مع تشديد الرقابة السعودية على المنفيين في بريطانيا وكندا وأماكن أخرى. تفاقمت الصدمة بشأن التفاصيل المروعة لتقطيع صحفي مسالم بسبب المخاوف من القرصنة. كانت هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها المنفيون عن مساعدة NSO للسعوديين في اختراق هاتف شاب يعيش في كندا ، عمر الزهراني ، الذي تواصل مع خاشقجي حول إنشاء منصة إعلامية لفضح الدعاية السعودية.

كانت التكلفة المالية لتأمين هاتفي هائلة ، لكنها كانت تستحق ذلك. بينما لم ينجح هجوم أبريل 2019 على جهازي ، فأنا متأكد من أنه ستكون هناك محاولات أخرى في المستقبل.

في عام 2019 ، شاركت في مناقشات مع منفيين آخرين في ثلاث دول حول تشكيل حزب سياسي ، وهو ما قد يفسر محاولة التسلل إلى هاتفي في ذلك الوقت. أراد النظام المزيد من التفاصيل حول من سيرعى مثل هذا المشروع – ومن هم الجناة. تم تنفيذ المشروع في 23 سبتمبر 2020 ، وهو اليوم الذي تحتفل فيه المملكة بعيدها الوطني ، حيث أعلنت مجموعة صغيرة من النشطاء ، بمن فيهم أنا ، عن إنشاء حزب المجلس الوطني السعودي يحيى عسيري ، الأمين العام ، تعرض للقرصنة ، وظهر اسمه في ملفات بيغاسوس.

الوقوف ضد الظلم
انتقلت من النشاط الأكاديمي إلى النشاط السياسي لأن النظام السعودي ارتكب جرائم بشعة ، وكانت حياة المنفيين ، بمن فيهم حياتي ، في خطر. استهدفني النظام السعودي عندما كنت أكاديميًا ، ومرة ​​أخرى بعد أن أصبحت ناشطًا. ومن المؤكد أن مثل هذه الهجمات ستستمر في الأشهر والسنوات المقبلة.

في أبريل 2019 ، كنت أكتب أيضًا كتابًا عن العلاقات بين الدولة والمجتمع. لم يكن الشرير سوى بن سلمان ، الذي اعتقل مئات السعوديين وأدى إلى هروب عشرات آخرين.

شعرت بالحيرة من تصوير وسائل الإعلام الغربية للأمير باعتباره مصلحًا حديثًا ، بينما كانت السجون السعودية مليئة بسجناء الرأي الأبرياء ، وكانت النساء يناضلن ضد التمييز ، وكان شباب الشتات يجتمع في جميع أنحاء العالم. كتابي ، The Son King ، كان بالتأكيد خطأً زائفًا.

في عام 2019 ، بدأ تشكيل معارضة سعودية افتراضية جديدة في المنفى ، تقف في وجه القمع والديكتاتورية. يعتمد حزب التجمع الوطني السعودي على وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل وتبادل الأفكار ، مما يجعلها ضعيفة للغاية ، كما أظهر مقتل خاشقجي واختراق هواتف النشطاء. في أعقاب اكتشافات مشروع Pegasus ، ستعود NAAS بالتأكيد إلى الأساليب القديمة للتعبئة والاجتماعات والنشاط.

بفضل البرمجيات الخبيثة الإسرائيلية والتواطؤ الإماراتي والتدخل السعودي ، سيتعين على المنفيين البحث عن طرق آمنة لمشاركة المعلومات والتعبئة. نظرًا لأن العديد لجأوا إلى الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وعبر أوروبا ، فإن هذه الدول تتحمل مسؤولية حمايتهم من المراقبة السعودية. خلاف ذلك ، هناك خطر حقيقي من احتمال تكرار ملحمة خاشقجي.

يجب تفعيل الدبلوماسية لمنع محور الشر من نشر المزيد من الخوف والتخوف وربما القتل – وإذا لم ينجح ذلك ، فيجب متابعة العقوبات ، على الأقل في بريطانيا ، حيث يقيم اثنان من مؤسسي حزب التجمع الوطني.
جابر صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #6
افلاطون
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 481
فضيحة "بيغاسوس".. "إسرائيل" تتجسس على العالم مجاناً !


الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠٢١

بعد فضيحة استخدام برنامج التجسس "بيغاسوس" التابع لشركة الاستخبارات الإلكترونية الإسرائيلية "إن أس أو غروب"، للتجسس على هواتف رؤساء دول وصحافيين ونشطاء ومحامين واشخاص تم تصفيتهم جسديا او تصفية مقربين منهم، وفقا لتحقيق استقرائي أجراه سبعة عشر إعلاميا من امريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ودول أخرى، نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، لم يجد الكيان الاسرائيلي، من وسيلة للتهرب من هذه الفضيحة ، الا الانكار وتكذيب الخبر.


العالم – يقال ان

الانكار الاسرائيلي لم يصمد طويلا امام كمية المعلومات التي تضمنها التحقيق الذي الذي قامت مجموعة تضم 17 وسيلة إخبارية بينها صحيفتا "واشنطن بوست" الأميركية و"الغارديان" البريطانية، إلى جانب منظمة العفو الدولية والصحافة غير الربحية، "فوربيدن ستوريز"، ومن هذه المعلومات ان "اسرائيل" باعت برنامجها للعديد من الدول، خاصة الى الانظمة العربية الاستبدادية، خاصة تلك التي طبعت معها، والتي تجسست بدورها على 5000 هاتف.

من بين هذه المعلومات ايضا، انه تم التجسس على هواتف رؤساء دول بينهم الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون، والرئيس العراقي برهم صالح، وهاتفين يعودان لمرأتين قريبتين من الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل في قنصلية بلاده في إسطنبول في العام 2018، بينهما خطيبته التركية خديجة جنكيز، وكذلك هاتف صحافي مكسيكي مستقل اغتيل في مغسل للسيارات، كما استهدف التجسس الاسرئيلي، الصحافيين العاملين في المؤسسات الإخبارية الكبرى ، بما في ذلك “فايننشال تايمز”، و”وول ستريت جورنال”، و”سي إن إن”، و”نيويورك تايمز”، و”فرانس24″ و”راديو أوروبا الحرة”، و”ميديا بارت”، و”إل بايس”، و”لوموند”، ووكالات”أسوشيتد برس” و”رويترز”و”فرانس برس”، و”بلومبيرغ”، و”إيكونوميست”، و”صوت أميركا”.

امام كل هذا المعلومات لم يجد وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، الا الاعتراف وبطريقة غبية بمسؤولية كيانه على الفضيحة، وذلك في لقاء مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" امس الثلاثاء، حيث قال إن "إسرائيل ديمقراطية غربية ذات قدرات تكنولوجية عالية.. وتسمح بتصدير الوسائل الأمنية إلى الديمقراطيات، لاستخدامها بشكل قانوني ولغرض التحقيق في الجرائم والإرهاب"!!.

اللافت في تعليق غانتس، انه جاء على النقيض مما توصل اليه التحقيق عن برنامج التجسس الاسرائيلي "بيغاسوس"، فقد باعت برنامجها لانظمة استبدادية تربطها مع "اسرئيل" علاقات وثيقة، تطارد معارضيها في شتى انحاء العالم، وتكتم على انفاس مواطنيها، ومن هذه الدول ، أذربيجان، والبحرين، والمجر، والهند، وكازاخستان، والمكسيك، والمغرب، ورواندا، والسعودية، وتوغو، والإمارات.

اللافت ايضا، ان "اسرائيل" ضربت عصفورين بحجر واحد، فهي استلمت اموالا طائلة من الانظمة التي باعت لها برنامجها التجسسي، ومنها الانظمة العربية الرجعية، وفي مقابل ذلك تجسست وبشكل مجاني على جميع الهوتف التي استهدفها برنامجها، فوفقا للعقد الذي توقعه هذه الانظمة مع "اسرائيل"، ان تكون "اسرائيل" على علم بارقام هواتف جميع الجهات المستهدفة، بمعنى انها تتجسس مجانا على حلفائها واعدائها، واعداء حلفائها ، حيث بلغ عدد الدول التي استهدفتها "اسرائيل" اكثر من 50 دولة.



https://www.alalam.ir/news/5711313/%...86%D8%A7%D9%8B
افلاطون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #7
البحر
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 369
برمجيات تجسس للبيع: التجارة المزدهرة لتكنولوجيا التنصت

نشرت في: 23/07/2021




رسم توضيحي يظهر هاتفًا ذكيًا مع موقع الويب الخاص بمجموعة أن أس أو الإسرائيلية خلال عرض تصويري لبرمجية بيغاسوس للتجسس في باريس في 21 تموز/يوليو 2021


تجد مجموعة أن أس أو الإسرائيلية نفسها في عين العاصفة بعد الكشف عن برمجية التجسس بيغاسوس التي طورتها وإن لم تكن الشركة الوحيدة التي تساعد الحكومات في عمليات المراقبة السرية.

سلطت الاتهامات التي تفيد بأن بيغاسوس استخدمت للتجسس على نشطاء وحتى رؤساء دول الضوء على البرمجية التي تتيح الوصول إلى الهاتف المحمول للشخص المستهدف والتنصت عليه.

لكن أن أس أو ليست سوى مجرد واحدة من الشركات في قطاع ازدهر بهدوء في السنوات الأخيرة ليسلح الحكومات التي تعاني من ضائقة مالية بتقنية مراقبة قوية.

قالت ألي فانك، كبيرة محللي الأبحاث في التكنولوجيا والديموقراطية في مؤسسة فريدوم هاوس الأميركية الفكرية: "ازدادت أسعار هذه الأدوات انخفاضًا. ... لذلك لا تتمكن فقط وكالات الاستخبارات القوية في العالم من شرائها بل حتى الحكومات الأصغر أو أجهزة الشرطة المحلية".

تهيمن الاقتصادات الناشئة مثل الهند والمكسيك وأذربيجان على قائمة البلدان التي يُقال إن عددًا كبيرًا من أرقام الهواتف فيها حُددت كأهداف محتملة من قبل عملاء أن أس أو.

وقال رون ديبرت، مدير مركز أبحاث سيتيزن لاب بجامعة تورنتو، إن مثل هذه الشركات سمحت للحكومات بأن "تشتري وكالة الأمن القومي الخاصة بها"، في إشارة إلى وكالة الأمن القومي الأميركية التي كشف إدوارد سنودن عن قوائم المراقبة المكثفة لديها.

يتقصى سيتيزن لاب على الإنترنت آثار التجسس الرقمي الذي تمارسه الحكومات. وخلال الأسبوع الماضي فقط، نشر تحقيقاً بشأن شركة إسرائيلية سرية أخرى هي كانديرو تبيع برامج تجسس لحكومات أجنبية. ويبدو أنها استُخدمت بالمثل لاستهداف المعارضين والصحافيين من تركيا إلى سنغافورة.

وفي عام 2017، كشف سيتيزن لاب أن إثيوبيا استخدمت برامج تجسس طورتها شركة سايبربت الإسرائيلية أيضًا لقرصنة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بمعارضين في المنفى.

- رواد مشاريع جواسيس سابقون -

قال ديبرت "هناك عدة عوامل تفسر لماذا نرى الكثير من الشركات الإسرائيلية" الضالعة في المجال.

وقال لفرانس برس إن أحدها هو موقف وكالة التجسس الإلكتروني الإسرائيلية الوحدة 8200 (يونيت 8200) التي تتخذ موقفًا "يُشجع رواد المشاريع من خريجيها على تطوير شركات ناشئة بعد خدمتهم العسكرية".

وأضاف أن هناك "شكوكاً قوية" في أن إسرائيل تحصل على "معلومات استخباراتية استراتيجية" بفضل هذه التكنولوجيا التي يتم توفيرها لحكومات أخرى عبر سحب بعض المعلومات التي تُجمع لاستخدامها الخاص.

لكن بينما تواجه إسرائيل الآن دعوات لفرض حظر على تصدير مثل هذه التكنولوجيا، فهي ليست الدولة الوحيدة التي تعد مقرًا لشركات تبيع برمجيات التجسس الجاهزة.

مثل بيغاسوس، يتم تسويق برمجية فينفيشر الألمانية كأداة لمساعدة وكالات الاستخبارات وإنفاذ القانون في مكافحة الجريمة. لكنها واجهت أيضًا اتهامات باستخدامها للمراقبة التعسفية، بما في ذلك للتجسس على صحافيين ونشطاء بحرينيين.

كانت شركة هاكنغ تيم الإيطالية في قلب فضيحة على غرار بيغاسوس في عام 2015 عندما كشف تسريب أنها كانت تبيع برامج تجسس لعشرات الحكومات في جميع أنحاء العالم. ومنذ ذلك الحين تم تغيير علامتها التجارية لتصبح مومنتو لابس.

لكن ليست كل شركات هذا القطاع الغامض متخصصة في النوع نفسه من التكنولوجيا. إذ يبيع البعض أدوات تحاكي أبراج الهواتف المحمولة، ما يساعد السلطات على اعتراض المكالمات الهاتفية. وساعد آخرون، مثل سيلبرايت، قوات الشرطة من الولايات المتحدة إلى بوتسوانا لاختراق الهواتف المحمولة المغلقة.

- منطقة رمادية -

دعا ديبرت إلى التمييز بين أنشطة التنصت التي توفرها الشركات العاملة في قطاع "الاعتراض القانوني" وأنشطة "الاختراق المؤجرة" التي تكاد تكون جماعات إجرامية "تقوم بالقرصنة نيابة عن الدول".

ولكن، يشتبه المحللون في أن شركات برمجيات التجسس تعتمد بشكل متكرر على خبرة المتسللين القراصنة.

فقد استخدمت الإصدارات الحديثة من بيغاسوس نقاط ضعف في البرمجيات المثبتة بشكل شائع على الهواتف الذكية - مثل تطبيقات واتس أب وآيمسج من أبل - من أجل تثبيت برامج التجسس على الأجهزة المستهدفة.

وفي حين ما زال من غير الواضح كيف اكتشف مطورو بيغاسوس نقاط الضعف هذه، فإن المتسللين يبيعون عادة مسارات الوصول إلى ما يُسمى "ثغرات يوم الصفر" على شبكة الإنترنت المظلمة.

قال خبير الأمن السيبراني الفرنسي لويك غيزو: "قامت الشركة الإسرائيلية بكثير من العمل في مجال الأبحاث والتطوير ولكنها تعتمد أيضًا على السوق الرمادية لكشف نقاط الضعف".

وقال إن شركات مثل زيروديوم ومقرها في الولايات المتحدة تشتري الوصول إلى نقاط الضعف في هذه البرمجيات من القراصنة وتبيعها مباشرة إلى الدول أو شركات مثل أن أس أو.

وفيما ما زالت أصداء فضيحة بيغاسوس تتردد، تتزايد الدعوات إلى تنظيم القطاع أو حتى حظر بيع هذا النوع من تكنولوجيا المراقبة برمتها.

لكن كما رأى ديبرت "الحقيقة هي أن جميع الحكومات لها مصلحة في إبقاء هذا القطاع على ما هو عليه - سري وغير منظم - لأنه مفيد لها".

وقال "سيستغرق الأمر الكثير من الجهد للوصول إلى حظر هذه الأنشطة الذي يطالب به زملائي".
البحر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار