أخر عشر مواضيع
«آبل» تستبدل بطاريات بعض هواتف «آيفون» مجاناً (اخر مشاركة : yasmeen - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          واشنطن تشعر بفرح عظيم لنجاح عملية السيستاني وتصلي لشفائه (اخر مشاركة : مرتاح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          31 يناير يوم الخروج البريطاني التاريخي (اخر مشاركة : مرتاح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          جريدة القبس المرتبطة بالسعوديه تدعم إرهاب داعش و تتحدث عن جرائم فيلق القدس الذي دحر داعش والنصره (اخر مشاركة : بهلول - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          المرجع الأمريكي علي السيستاني على خطى سادته الأمريكان يندد بضرب قاعدة عين الأسد (اخر مشاركة : الغول سعيد - عددالردود : 8 - عددالزوار : 38 )           »          لماذا لا تستورد الكويت هذه الجمال من أستراليا وتبيعها على السعودية والإمارات وعمان وأفريقيا ؟ (اخر مشاركة : قمبيز - عددالردود : 4 - عددالزوار : 25 )           »          شوفوا صورة مفتي داعش في الموصل الذي ألقت قوات سوات القبض عليه ... شىء مهول (اخر مشاركة : لن انثني - عددالردود : 1 - عددالزوار : 8 )           »          القيادة المركزية الأميركيّة أعلنت إنها تعالج جرحاها من قاعدة عين الأسد في الكويت (اخر مشاركة : غفوري - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          القائد علي الخامنئي : دك القاعدة الاميركية من ايام الله .. وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 9 - عددالزوار : 19 )           »          الامام الخامنئي يصف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بـ"الدمى المتحركة ... والدول الحقيره التابعة لأمريكا (اخر مشاركة : مبارك حسين - عددالردود : 3 - عددالزوار : 14 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > ملتقى الدول العربية > سوريا على صفيح ساخن ...واليمن أحداث صاعده
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2019   #1
أمير الدهاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 1,808
صلوات لبقاء دونالد ترمب .... بقلم نبيه البرجي




كل الدنيا ضد الرئيس الأميركي، باستثناء العرب الذين لا يعترف بوجودهم على سطح الأرض


نبيه البرجي - الديار اللبنانيه


10 تشرين الأول 2019

على طريقة عمر بن أبي ربيعة تعامل العرب مع الغزو التركي لشرق الفرات. من ثقب الخيمة تعالت الصيحات، على أشكالها. مصر، أم الدنيا (ليتها أم العرب)، دعت الى اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب. لا لاجتماع طارئ للقمة العربية. مالفارق؟ حكي بحكي...

هؤلاء الذين حملوا مناديلهم، وكوفياتهم، الى حائط المبكى، حملوا معهم قرارهم الاستراتيجي. ارسال مائة ألف جندي، وآلاف الدبابات، ومئات القاذفات، للتصدي لمن ملأ رأسه بكل ذلك الجنون العثماني، وقد بدأ عام 1299 بخنق عثمان بيك لعمه دوندار بيك، لتتواصل عمليات قتل السلاطين لأشقائهم، وحتى لأبنائهم، دون أن نغفل واقعة فقء العيون.

طائرات، ودبابات، وجنود، من ورق. هذه هي أحوال العرب. دونالد ترامب اختزلنا بكلمتين: لا عرب...

كل الدنيا ضد الرئيس الأميركي، باستثناء العرب الذين لا يعترف بوجودهم على سطح الأرض. بتلك الطريقة الكاريكاتورية برر تخليه عن اصدقائه الأكراد. قال انهم لم يشاركوا في انزال النورماندي في السادس من حزيران 1944. لا أكراد أيضاً...

لا أحد لفته الى أن النورماندي في فرنسا لا في أميركا، وأن الأكراد اما كانوا تحت الانتداب الانكليزي، أو تحت الانتداب الفرنسي. ربما، أيضاً، بين شاربي جوزف ستالين.

للمرة الأولى نشعر أن ذلك الرجل، بتغريداته الغرائبية، أعظم شخصية أنتجتها أميركا العظمى...

قال «التدخل في الشرق الأوسط كان اسوأ قرار في تاريخ أميركا». هكذا يضع فرنكلين روزفلت وهاري ترومان، ناهيك عن دوايت ايزنهاور ولندون جونسون، وصولاً الى جيمي كارتر، وجورج بوش الأب، وجورج دبليو بوش، وحتى بيل كلينتون وباراك أوباما، وراء القضبان. ضمناَ قال... في صندوق القمامة.

كلامه أثار الصدمة في اسرائيل التي (نظن) لولا أميركا لما بقيت هناك. ثم هل كان العرب ظلوا، هكذا، في حال اجترار سيزيفي للقرون الوسطى؟ وهل كان هناك من يقطع الطريق على أي اتجاه ديناميكي، أو ثوري، الى الحداثة؟

لا نزال عند اعتقادنا بوجود خلل جيني (أو خطأ الهي) في تشكيل العرب. حتى الآن، لا نزال الغساسنة والمناذرة. حتى الآن، لا تزال حرب داحس والغبراء تستوطن

لاوعينا. باراك أوباما، الآتي مثلنا من وراء الزمن (قبل أن تعيد هارفارد صناعته)، قال: المشكلة فيكم. اتهام مباشر الى الله أم الى يعرب بن قحطان؟

لا مجال لتغيير ما في رؤوسنا حتى تتغير رؤوسنا. ما رأيكم باستنساخ عنترة بن شداد. يا صاحبي، حتى فارس بني عبس كرّس سيفه، وحصانه، وشعره، لعيني امرأة. أحد الملوك العرب دفع ما يقدر الآن بمائة مليون دولار للحصول على صورة ابنة رونالد ريغان وهي عارية. كم ندفع الآن من أجل ضحكة من شفتي ميلانيا، أومن شفتي ايفانكا، ترامب؟

لا، لا. عنترة استخدم السيف لتبديد سواد اللون. ماذا عن سواد العقل، وسواد القلب، لدى الكائن العربي؟

كل ما فعله دونالد ترامب للدفاع عن أصدقائه الكرد وصفه لعملية «نبع السلام» بـ«الفكرة السيئة». ما يعنيه، وبالحرف الواحد، ألاّ يصاب أي جندي أميركي بالأذى. الآخرون الى الجحيم. هذا ما حصل وما يحصل.

أولئك الكرد الذين خانوا الأرض، وخانوا الأشقاء حين اقتلعوهم من قراهم، ومن حقولهم، ظناً منهم أن الأزمة في سوريا ستفضي الى تفكيكها. اذاً، دولة باعتراف أميركي وأوروبي واسرائيلي. لم يأخذوا بالنصيحة الروسية، ولا بالنصيحة السورية. انكم تضعون دماءكم، ودماء اشقائكم، تحت أقدام الغزاة...

ما نطق به الرئيس الأميركي هام جداً. نقول للذين يحترفون ثقافة الأدعية، اقيموا الصلوات ليل نهار لبقاء هذا الرجل في البيت الأبيض. هو وحده بطل الرحيل عن الشرق الأوسط. اصدقاؤه على خطاه...

https://www.addiyarcomcarloscharlesn...B1%D9%85%D8%A8

أمير الدهاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2019   #2
صحن
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,962
هو خير من يفجر الاوضاع في الشرق الاوسط وسيتلقى الضربة المحتومة بعدها

هكذا تجرى الامور تاريخيا
صحن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2019   #3
جابر صالح
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 909
هل اكتفى ترامب من حلب العرب أم لديه المزيد
جابر صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 06:44 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار