أخر عشر مواضيع
إنتشار الفوضى الشعبية العنيفة في كافة أنحاء أمريكا إحتجاجا على مقتل الأسود فلويد (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 12 - عددالزوار : 33 )           »          مراسلات بشار كيوان تكشف عن رشاوي مليارية لجابر المبارك وبتواطىء من رئيس الوزراء الحالي صباح الخالد (اخر مشاركة : سمير - عددالردود : 9 - عددالزوار : 27 )           »          وزارة الداخلية ألقت القبض على كاسكو يشتم الحكومه ويحرض على هدم النظم الأساسية للبلاد (اخر مشاركة : سمير - عددالردود : 3 - عددالزوار : 25 )           »          متحدث الجيش العراقي: الانقسامات تضرب تنظيم داعش .. واستهداف قيادات الصف الاول مهم للغاية (اخر مشاركة : صاحب اللواء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أول تعليق من إيران على تصاعد الاحتجاجات وأعمال الشغب في أمريكا (اخر مشاركة : طائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          القاعدة التي جعلت من جيف بيزوس أغنى شخص في العالم (اخر مشاركة : فصيح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وفاة الفنان المصري الرائع حسن حسني عن عمر يناهز 89 عاما (اخر مشاركة : فصيح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          «التجارة» تقترح تجديد التصاريح الأمنية للعمالة القاطنة في المناطق المعزولة (اخر مشاركة : بشير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تشانغ يمينغ" الملياردير الشاب الذي أبهر العالم بتطبيق "تيك توك" (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          لا يجوز التحريض على المصريين .. فقد سبقوكم علما وحضاره (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 14 - عددالزوار : 72 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > المنتدى الدينى
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ أسبوع واحد   #1
رستم باشا
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 1,142
قصة الإمام علي (ع ) وقاتله عبدالرحمن بن ملجم !




من هو عبد الرحمن ابن ملجم المرادي؟

ولماذا قتل امير المؤمنين عليه السلام ؟

قصة مؤلمة وفي غاية العجب..

حكاية ابن ملجم عبرة ليعرف المرء الفرق بين المحبة اللسانية أي الظاهرية وبين المحبة القلبية الحقيقية

بعد أن أصبح أمير المؤمنين خليفة للمسلمين كتب رسالة إلى عامله في اليمن وطلب منه أن يعامل الناس بالعدل والمرؤه وفي الختام طلب منه أن يبعث له أشخاص من خيرة وأفضل الناس لأمر خاص إلى أمير المؤمنين .'

فإختار مئة شخص وإختار منهم العشرة الأوائل من الأفضلية وأحد هؤلاء العشرة كان ابن ملجم المرادي.

وعندما وصلوا إلى الإمام وكان ابن ملجم رجلاً شجاعاً وفصيحاً متحدثاً تكلم مع الإمام بالنيابة عنهم جميعاً وقرأ شعراً نظمه بنفسه في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام).

ومن ضمن كلامه قال : بأننا نفتخر أن تأمرنا ونحن بخدمتك وسيوفنا جاهزة لنحارب أعدائك .

طلب الإمام علي (عليه السلام) أن يقابله شخصياً فيما بعد

سأله: ما أسمك ؟

قال : عبد الرحمن

سأله الإمام : ما إسم أبيك ؟

قال : ملجم

سأله الإمام : ما إسم قبيلتك ؟

أجاب : المرادية

ثم كرر الإمام ثلاث مرات : هل أنت من قبيلة المرادية ؟

أجابه ابن ملجم : أجل يا أمير المؤمنين

ثم قال أمير المؤمنين : إنا لله وأنا إليه راجعون !

وسأله : هل كانت مرضعتك يهودية ؟

وسأله الإمام : عندما كنت تبكي هل كانت مرضعتك تقول لك : إنك أسوأ من عاقر ناقة صالح ؟

قال ابن ملجم : أجل أنه كذلك

عندها صمت الإمام وأمر أن يستضيفوه

بعد مضي فترة مرض إبن ملجم ولما لم يكن معه أحد في الكوفة يعتني به ، ذهب أمير المؤمنين بنفسه ليعتني به حتى شفي تماماً .

ابن ملجم أحب أمير المؤمنين إلى درجة أنه قال له : يا أمير المؤمنين لن أتخلى عن خدمتك وسأمكث هنا

فقال الإمام: إنا لله وأنا إليه راجعون

سأله ابن ملجم: ماذا تقصد من قراءة هذه الآية ؟

فأجابه الإمام : إنك ستقتلني

دهش ابن ملجم من سماع هذا الأمر وفكر بأنه يحب أمير المؤمنين ولكنه لم يكن يعلم بأن الله يريد أن يمتحن الإنسان .

فضرب ابن ملجم على رأسه وقال : يا أمير المؤمنين أقتلني الآن حتى لا يحصل هذا الحادث .

فقال له الإمام : مازلت لم تفعل شيئاً كيف أعاقبك قبل أن ترتكب الجناية؟ .

إشترك ابن ملجم في حروب صفين والنهروان مع أمير المؤمنين .

عندما غلبت جيوش الإسلام الخوارج قال ابن ملجم : يا مولاي آذن لي أن أذهب إلى الكوفة وأبشر بالنصر .

فقال له الأمام : ماذا تقصد من هذا العمل ؟

أجابه : أريد أن أرضى الله مني بأني أبشر الناس بنصر أمير المؤمنين .

فأذن له الأمام وأخذ بيرقاً بيده وانطلق الى الكوفه .

عندما دخل الى المدينه صرخ البشارة ، البشارة عندما كان يعبر الأزقة وصل الى بيت إمرأة حسناء وثرية تدعى (قطام) .

ولكنها كانت فاسدة وباغية وذات أخلاق سيئة عندما سمعت الخبر استدعت ابن ملجم لتسأله عن أبيها وأخيها.

ثم أخذت قطام هذه ابن ملجم إلى البيت وإستضافته .

فأحبها ابن ملجم كثيراً وشغف بجمالها ونسى دينه وإيمانه .

فسألته قطام عن أبيها وأخيها اللذين كانا يقاتلان مع الخوارج في الحرب ضد الامام .

فقال ابن ملجم بأنهما قتلا.

فحزنت قطامة من سماع هذا الخبر وبكت كثيراً حتى ندم ابن ملجم عما اخبرها...

بعدها نهضت قطام وذهبت إلى الغرفة الثانية وزينت نفسها وتبرجت بأجمل مايكون ورجعت إليه فإهتز قلب ابن ملجم عند رؤيتها.

ابن ملجم الذي كان أسيراً لهواه ونزواته الدنيوية .

فخطبها لنفسه فقالت له : إن كنت تريد وصالي فعليك أن تدفع مهري الغالي .

*أجاب ابن ملجم : أقبل به مهما يكون .

قالت قطامة : إنه قليل من النقود والمجوهرات والعطورات والمسك والعنبر.

قال ابن ملجم : ماذا بعد ؟!

أجابت قطام: * اما الكثير*

ثم نهضت وخرجت من الغرفة وزينت نفسها بشكل آخر ورجعت فجن جنون ابن ملجم عندما رآها وقال : ماذا بعد ؟.

قالت المرأة :قتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام).

إندهش ابن ملجم كثيراً وقال بعد لحظات صمت : إنه صعب إمهليني أفكر بضعة أيام

، وفي اليوم التالي حضر رسول من اليمن إلى ابن ملجم وقال له بأن أبيك وعمك توفيا وإنك وارثهم الوحيد .
إذهب واجمع أموالك وثروتك.

فرح ابن ملجم كثيراً وفكر في نفسه بأنه سيأخذ النقود ويعطيها لقطامة.

لهذا ذهب إلى الإمام وقال: لقد توفي أبي وعمي في اليمن أريد الرجوع إلى قبيلتي .

فكتب له الامام رسالة لوالي اليمن واذن له .

ذهب ابن ملجم إلى اليمن وفي منتصف الطريق إنتشر ظلام الليل ورأى ناراً.

من بعد فكر في نفسه من الأفضل أن يقترب من النار ويقضي الليلة هناك عندما إقترب إلى النار صرخت الجن فجأة .

حضر قاتل أسد الله

حضر قاتل اسد الله

فزع ابن ملجم كثيراً وبدأ يرتجف إثر الخوف .

فرجمته الجن حتى لم يستطع المكوث هناك فهرب مسرعاً وتعباً.

وصل اليمن وأعطى الحاكم الرسالة فساعده في جمع المال ثم سار إلى الكوفة .

ولكن في منتصف الطريق هجم عليه قطاع الطرق وسرقوا كل ما يملك .

إحتار في الصحراء وبعد ساعات وصل إلى قافلة وكان فيها إثنان من الخوارج فشاركاه الرأي .

قالا بأنهما ذاهبان ليقتلا أمير المؤمنين (عليه السلام ) ومعاوية وعمر بن العاص .

وحسب أعتقادهما بأن هؤلاء الثلاثة سبب الإختلاف بين المسلمين فقرر الإثنان أن يقتل كل واحد منهم معاوية وعمر بن العاص .

وابن ملجم قبل أن يقتل أمير المؤمنين فوصل إلى الكوفة وذهب إلى بيت قطامة .

تلك العاهرة الباغية أحضرت له الخمور بنفسها سكر ابن ملجم ولم يشعر بنفسه وقع على أرجل قطامة وطلب منها الوصال ولكنها قالت له :

لن يحصل هذا حتى تقتل علي !

فوصل ابن ملجم إلى حد الجنون قال: سأذهب الآن وأقتل أمير المؤمنين !

ولكن قطام أجابت: كلا لا يمكن هكذا هذا الآمر يحتاج لتمهيدات وأخذت سيف ابن ملجم دفعت ألف درهم ليحدوه ودفعت ألف درهم ليضعوا السم عليه واعطته له .

وفي الليلة التالية بات اللعين في المسجد وهو يخبئ السيف المسموم تحت ثيابه وتربص لامير المؤمنين فجرا وعند صلاة الصبح .

وعندما كان الامام عليه السلام ساجد لله في الركعة الثانية لصلاة الفجر هجم اشقى الاشقياء وضرب اتقى الاتقياء بالسيف المسموم على ام رأسه الشريف في المحراب فصاح امير المؤمنين ...

فزت ورب الكعبة

وإثر ذلك الجرح

أستشهد وصي النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد يومين*

تهدمت والله أركان الهدى .

⚫عظم الله لكم ولنا الأجر⚫

التعديل الأخير تم بواسطة رستم باشا ; منذ أسبوع واحد الساعة 10:26 PM
رستم باشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2
بركان
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 2,578
بركان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3
طائر
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 2,080
طائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 03:29 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار