أخر عشر مواضيع
مصر تلغي الحجر الصحي للعائدين من الخارج (اخر مشاركة : لمياء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إشاعات قوية بهروب رئيس الوزراء السابق وإبنه المتورطان بغسيل أموال الصندوق الماليزي بطائره أميريه (اخر مشاركة : بو عجاج - عددالردود : 3 - عددالزوار : 13 )           »          ما هي حركة "أنتيفا" التي يريد ترامب إدراجها على قائمة الإرهاب؟ (اخر مشاركة : فاتن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طهران: حصلنا على نصف مستحقات الكهرباء المصدرة إلى العراق (اخر مشاركة : فاتن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          هل سيجبر الجيش الأمريكي الرئيس ترامب على الاستقاله ؟ (اخر مشاركة : رستم باشا - عددالردود : 21 - عددالزوار : 40 )           »          احتراق أفخم السيارات في معرض مرسيدس وسط الاحتجاجات... فيديو (اخر مشاركة : رستم باشا - عددالردود : 2 - عددالزوار : 14 )           »          حكم ترامب اصبح في حكم المنتهي بعد كل هذا التخبط في معالجة المظاهرات (اخر مشاركة : كاكاو - عددالردود : 7 - عددالزوار : 18 )           »          الحرس الثوري الإيراني يصدر بيانا في ذكرى رحيل الإمام الخميني ويوجه رسالة إلى أمريكا (اخر مشاركة : كاكاو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ٢٠٠ عازف على الدفوف في حفل إعادة افتتاح مزار الشاعر حافظ الشيرازي في مدينة شيراز الإيرانية (اخر مشاركة : كاكاو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الهند.. إعصار "نيسارغا" يجتاح بومباي (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > ملتقى الدول العربية > منتدى الكويت والسياسة المحلية
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ أسبوع واحد   #1
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
مركز ريكونايسنس واجهة أمريكية للتغلغل في أوساط الكويتيين

بدور الحديث هذه الأيام عن لقاءات تم عقدها في مركز ريكونايسنس Reconnaissance مع السفيره الأمريكية ، وبمشاركة ناصر صباح الأحمد ، وتم تصوير الموضوع كأنه فتح قريب للقسطنطينية ، في الوقت الذي ليس أكثر من تسابق بين عدة أطراف على الإستحواذ على سدة الحكم ، مع رفع لافتة مكافحة الفساد لتعزيز المصداقية

من يقف خلف هذا المركز البحثي المرتبط بالسفارة الامريكية ، هم مجموعة من الكويتيين ،

وقد عقدوا عدة إجتماعات مغلقه مع السفيرة الاميريكية الجديده في الكويت والتي تم تعيينها في فبراير 2020 السفيرة ألينا ل. رومانوسكي ، لمناقشة تصريحات السفيره الأمريكية السابقة في الكويت ديبورا جونز ، والتي زعمت فيها إن الكويت لن تبقى لسنة 2020 بسبب إنشغال الطبقة العليا فيها والمسؤولين الكويتين بنهب ثرواتها .

واجتمعت السفيره الجديده رومانسكي في لقاء رعاه المركز المخابراتي أعلاه مع 15 كويتيا وكويتية وصفتهم برقية السفارة الامريكية بأنهم من ذوي التوجه الليبرالي والمحافظ ، كما جاء في تسريب ويكليكس على هذا الرابط

https://wikileaks.org/plusd/cables/10KUWAIT134_a.html

وكان بعض المشاركين في الندوه قد ( طالبوا بفرض الضرائب كأسلوب أمريكي لتحسين الاوضاع في الكويت) ، فيما دعى آخرون إلى مزيد من العلمانية في الحياة الكويتية .

إستشهادنا الحالي بزيارة ناصر الصباح مع هذا المركز دلالة واضحه على طلب المساعدة الامريكية لتعزيز حظوطه في الحكم مقابل أطراف نافذه أخرى

من هم الاشخاص الذين في واجهة هذا المركز الكويتي في العلن ، والامريكي سرا ؟
__________________
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405


رئيس مكتب الضرائب الأميركية في الكويت، عبدالعزيز محمد العنجري

Abdulaziz M. Al-Anjeri عبدالعزيز محمد العنجري
@Abdulaziz_anjri
مؤسس ورئيس مركز ريكونسنس للبحوث والدراسات (الكويت - واشنطن) Founder & CEO, Reconnaissance Research


يعتمد على سمعة خاله النائب السابق حمد الجوعان لترويج نفسه ناشطا ليبراليا
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405



«الضرائب الأميركية» يفتتح مكتبه في المنامة

03 مارس 2017

الكاتب:اسامة مروّه

كشف رئيس مكتب الضرائب الأميركية في الكويت، عبدالعزيز محمد العنجري، عن افتتاح فرع للمكتب في العاصمة البحرينية المنامة، من أجل تسهيل المعاملات للمواطنين الأميركيين المتعلقة بقانون الامتثال الضريبي للحسابات الخارجية (FATCA) من المقيمين في البحرين، بعد التغييرات الجذرية التي احدثت على القانون في العام 2010.

ويقع المكتب الجديد في مرفأ البحرين المالي في المنامة، ويمكن للعاملين فيه تلبية الخدمات الضريبية كافة للمواطنين الأميركيين في البحرين ودول الخليج، كالمملكة العربية السعودية المجاورة.

وتأسس مكتب اﻟﻀﺮاﺋﺐ الأميركية في الكويت عام 2014، وخلال السنوات الثلاث الماضية، قدم خدمات الإﻋﺪاﺩ اﻟﻀﺮﻳبي ﻭاﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﻤﻮاﻃﻨﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎﺕ اﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، ويتألف فريق العمل في المكتب من متخصصين استشاريين يتمتعون بالكفاءة والمهنية العالية، وتفوق خبراتهم الـ 20 عاما في المسائل الضريبية الأكثر تعقيداً.

وقال العنجري إنه بعد إقرار القانون الجديد أعلنت مصلحة الضرائب الأميركية أنه يجب على دافعي الضرائب الذين لديهم حسابات خارج الولايات المتحدة الأميركية الامتثال والتصريح عن التزاماتهم الضريبية، وعلى المواطنين الأميركيين، وحاملي البطاقة الخضراء المقيمين خارج الولايات المتحدة الأميركية، إعداد الإقرارات الضريبية السنوية لتفادي عقوبات قاسية، مثل إمكانية إلغاء جواز سفر الولايات المتحدة أو الملاحقة الجنائية.

من جهة أخرى، أوضح المدير العام لمكتب الضرائب الأميركية حلمي حكيم، أن مهمة المكتب هي التأكد من أن جميع مواطني الولايات المتحدة على يقين بكل المتطلبات الجديدة للتوافق مع القوانين الضريبية، مبيناً أنه وفقاً لما حققه من نجاح في الكويت، يسرّه توسيع خدماته الضريبية للمواطنين الأميركيين المقيمين في مملكة البحرين.

وأضاف أنه وفقاً للاتفاقيات الموقعة بين الولايات المتحدة الأميركية ودول مجلس التعاون الخليجي، يجب على كل البنوك الخليجية الإبلاغ عن المواطنين الأميركيين الذين لديهم حسابات مصرفية لديها وخارج أميركا، لاسيما التي يبلغ مجموع أرصدتها 10 آلاف دولار وما فوق.

ونوه بأنه تم تصميم قانون الامتثال الضريبي (FATCA) لخلق المزيد من الشفافية، وجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للمواطنين الأميركيين للتهرب من الضرائب، عن طريق طرح المؤسسات المالية لنظام تبادل المعلومات مع مصلحة الضرائب حول الحسابات البنكية خارج الولايات المتحدة.

وأوضح حكيم أن ﺗﻌﻘﻴﺪ ﻗﺎﻧﻮﻥ اﻻﻣﺘﺜﺎﻝ اﻟﻀﺮﻳﺒﻲ ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﺭﺝ، ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻓﻬﻢ اﻟﻔﻮاﺭﻕ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮﻥ، إذ إن المكتب يحدث بشكل مستمر كل ما ﻳﺨﺺ متطلبات ﻘﺎﻧﻮﻥ اﻻﻣﺘﺜﺎﻝ اﻟﻀﺮﻳﺒﻲ ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﺭﺝ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻀﺮاﺋﺐ الأميركية (IRS).





https://www.alraimedia.com/Home/Deta...2-34b346e7a0f2
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405



15 مايو 2016

عبدالعزيز العنجري: الإقرارات الضريبية للمواطنين الأمريكيين وحاملي «الغرين كارد» قبل 15 يونيو

اكّد رئيس مكتب الضرائب الأميركية بالكويت عبدالعزيز العنجري أنه يجب على المواطنين الاميركيين وحاملي البطاقة الخضراء المقيمين خارج الولايات المتحدة الأميركية اعداد اقراراتهم الضريبية قبل تاريخ 15 يونيو 2016، ليتسنى للمكتب إرسالها لمصلحة الضرائب الأميركية في الوقت المناسب.

وقال العنجري إنه بناءً على البيانات المجمعة من تعاملات مكتب الضرائب الأميركية خلال السنتين الماضيتين مع آلاف من مواطني الولايات المتحدة الأميركية وحاملي البطاقة الخضراء المقيمين في الكويت، فإن معظمهم لن يتوجب عليهم سداد أي مبالغ ضريبية، لكنهم ملزمون فقط بتقديم الإقرارات الضريبية قبل الموعد النهائي لتجنب غرامة التأخير.

وأضاف: علاوة على ذلك، إذا كان لديك فوائد مالية أو تفويض بالتوقيع على حساب مالي اجنبي (غير أميركي)، بما في ذلك الحسابات المصرفية، حسابات الوساطة، صناديق الاستثمار المشترك، أو أي نوع آخر من الحسابات المالية الأجنبية، يجب عليك الابلاغ عن هذه الحسابات الاجنبية في موعد أقصاه 30 يونيو 2016.

فالامتناع عن اعداد هذه التقارير التي تخص الحسابات الاجنبية في الوقت المناسب يمكن أن يؤدي إلى غرامات مالية تبدأ من 10 آلاف دولار.

وبين العنجري أن الكثير من المواطنين الأميركيين وحاملي البطاقة الخضراء المقيمين في الكويت لم يقوموا حتى الآن باعداد اقراراتهم الضريبية أو الإبلاغ عن حساباتهم المصرفية الأجنبية رغم مرور 3 سنوات على تفعيل قانون الفاتكا. وقال العنجري «لم يفت الأوان بعد للاستفادة من برامج العفو الضريبي المقدّمة من مصلحة الضرائب الاميركية والتي تقدم مزايا ضريبية للأميركيين المتأخرين في توفيق أوضاعهم و التزاماتهم الضريبية.

وأوضح أن مكتب الضرائب الأميركية لديه فريق من خبراء الضرائب الفردية مسجلين لدى مصلحة الضرائب الأميركية ومعتمدين كمحاسبين قانونيين. كما أن فريق المكتب أعضاء في الرابطة الوطنية لمتخصصي الضرائب، والمعهد الأميركي للمحاسبين القانونيين.


للمزيد: https://alqabas.com/article/32300
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
8 ديسمبر 2019

ندوة «ريكونسنس للبحوث والدراسات»: الكويت بديموقراطيتها سبقت بلداناً خليجية بأميال




ديبورا جونز وجون ديوك وعبدالعزيز العنجري وهلال الساير

أشاد المؤسس والرئيس التنفيذي للمجلس الوطني للعلاقات العربية الأميركية، د. جون ديوك أنتوتي، والسفيرة الأميركية السابقة لدى البلاد ديبورا جونز، بما تتمتع به الكويت من مميزات وخصوصيات في المنطقة. جاء ذلك في الندوة التي نظمها مؤخرا مركز «ريكونسنس للبحوث والدراسات».

وبينما قال ديوك إن الكويت بامتلاكها برلمانا حقيقيا ودستورا متماسكا وصحافة حرة سبقت بلدانا أخرى في الخليج بأميال، وصفت جونز الكويت بأنها مجتمع صغير يعرف بعضه جيدا ويتسم بالثراء والنجاح، ليس النجاح الداخلي فقط، بل ايضا في التعامل مع الدول الكبرى من الجيران عبر معرفة كيفية التحرك رغم النقاط الملتهبة المحيطة.

استهل الندوة رئيس مركز ريكونسنس للبحوث والدراسات، عبدالعزيز العنجري، كمدير للحوار بسؤال إلى جونز عن قصة المذكرة السرية في 2011، التي نوقشت على نطاق واسع وسربتها ويكيليكس، بزعم أنها توقعت زوال الكويت في عام 2020.

وردت جونز بأنها قصة مشوهة من قبل بعض الأطراف، موضحة أنها في رسالتها كانت تعكس مفهوم العملية الاكتوارية من ناحية اقتصادية، فقارنت بين أرقام ومصادر الدخل والنمو الديموغرافي بالكويت، وحجم المصروفات وزيادتها سنوياً، في ظل غياب استثمارات أجنبية مباشرة إضافية، وعدم الانفتاح وتنويع الاقتصاد، وبينت أن الكويت بحلول 2020 ستفتقر إلى توافر أموال كافية للحفاظ على مستويات معيشة المواطن الكويتي الحالية، وأن الحكومة ستضطر الى سد العجز بالسحب من الاحتياطي العام.

وهذا هو الحاصل حاليا، وأتى كلامي سابقا مصدقا للواقع الحالي. تصحيح الوضع ‎وتابعت جونز «ما نسب إلي من أقاويل ليس دقيقا، وأنا سعيدة بنيلي الفرصة بعد كل هذه السنوات لشرح حقيقة القصة، فقد كان يُمنع علينا قانونيا كسفراء في ذلك الوقت، التعقيب على هذا التسريب او غيره. ويسعدني جداً القول وبعد قرب 2020 إن كثيرا من النقاط التي تحدثنا عنها أخذت بعين الاعتبار في خطة 2035 لتنمية الكويت وتبقى الآن الحاجة الماسة لتصحيح الوضع من دون اضاعة المزيد من الوقت او هدر المزيد من الفرص، فالكويت مازالت افضل بكثير من غيرها وفرص النجاح مازالت متاحة».

وعن آخر ما يتعلق بمستقبل النفط بشكل عام والوجود الاميركي في المنطقة، وتأثير ذلك في الكويت، أجابت جونز قائلة: ‎«البترول حيوي جداً ويكتسب أهميته من حركته بين البلدان، لا يهم إذا كان متجهاً للولايات المتحدة أو أوروبا أو للصين، المهم انه دائما سيجد طريقه للحركة والوصول لمستهلكه، طالما ظلت الأرض مفتوحة، وأتمنى ألا تقرر الإدارة الأميركية سد كل المنافذ أمام أحد، حتى لا يتحتم علينا مواجهة ردة فعل غير متوقعة منه، فحينما لا يجد لنفسه مهربا سيهاجمك بكل تأكيد، وهذا ما حدث في سوريا وإيران».

فرص الشباب سئلت جونز عن مخاوف الشباب بشأن إمكانية تحقق مشروع الكويت 2035، فقالت: وجود قيادة متفائلة وطموحة أمر شديد الأهمية للبلدان، وعلينا دوماً رفع معدل التفاؤل ودعم الأمل وإلا لماذا سيتبعنا أحدهم؟ ‎ثانياً هناك تطور مذهل في وسائل التواصل وانتقال المعرفة، أعتقد أن التحدي الذي يواجهنا جميعاً سواء في الكويت أو في أميركا أو أوروبا، هو قدرتنا على منح الفرصة وخلق مساحات أكبر لهؤلاء الشباب، فهم ليسوا صبورين ويريدون حل الأزمة الآن وليس غداً، الشاب هنا في الكويت سافر ورأى واطّلع واشتبك عبر الانترنت مع العالم بأسره، وبحكم هذا التراكم المعرفي أصبحت تطلعاتهم للحرية أكبر بكثير من الأجيال السابقة.

دورنا ليس اسكاتهم أو قمعهم بل الاستماع إليهم وتهيئة المناخ لهم وتوفير الفرص ليكونوا شركاء في الحوار، هذا أساس لا بد منه، يجب عدم إغفال اهمية إشراكهم في بناء مستقبلهم. ترامب وأوباما ‎وحول سياسات الإدارة الأميركية الجديدة قالت: اعتقد ان هناك شيئا مشتركا بين إدارة أوباما وترامب، وهو أن كليهما يدرك جيداً خطورة التورط في حروب خارجية لما لها من تأثير سلبي في مجتمعنا وسلامته النفسية. وأنا أرى أن من العبث قطع الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع دولة كبيرة كإيران.

وأعتقد أن سياسية ترامب الحالية هي (دعهم يسوون امورهم مع بعضهم بأنفسهم) وسنتعامل نحن مع النتائج لاحقا. «فالفرق بين أوباما وترامب في جزئية رفض التورط في حروب خارجية هو في كيفية العرض، أحدهما يعرضها بشكل مثالي والآخر بشكل ربما أيديولوجي». عزل ترامب وسئلت جونز عن حجم رد فعل الشارع الأميركي ونوعه من قرار الرئيس ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس فقالت «نسبة كبيرة من الأميركان غير متابعين لما يحدث بالشرق الأوسط، خصوصا أن الوضع هناك شبه مجمد لسنوات ومن دون اي تغيير يُذكَر، وأصبح هاجس المواطن الاميركي مشكلات بلده وأثرها في معيشته ومستقبله ولا اثر حقيقيا أستطيع نقله حول قرار ترامب.

واستدركت بقولها «هناك شق ديني من مؤيدي الرئيس ليسوا بقلّة، يؤمنون بان عودة القدس كعاصمة لإسرائيل خطوة دينية مهمة لهم، والشعب الاميركي شديد التدين والعوامل والمؤثرات الدينية تلعب دورا مهما في تفكيره، ومع كل ذلك فإن هذا القرار لم يغير كثيرا من حقائق الواقع». وحول إمكانية عزل الرئيس ترامب، قالت جونز «ما سأقوله رأيي الشخصي ولا ينسحب على الإدارة الأميركية أو أي حزب سياسي، فالقطاع الأكبر من الاميركان يرى أن الوسيلة الأفضل لعزل رئيس عبر الصندوق الانتخابي كآلية ديموقراطية، اضف الى ذلك ان الاقتصاد الاميركي يتحسن بشكل ملحوظ، وتاريخيا حينما يتحسن الاقتصاد تزداد فرص فوز الرئيس بفترة ولاية ثانية».

‎صباح الخالد نظيف وأنصحه بالشفافية مع الشعب ردا على سؤال، نصحت السفيرة جونز، رئيس الحكومة الجديد سمو الشيخ صباح الخالد بالشفافية، وقالت: نصيحتي الاولى والاهم له هي «الصدق والوضوح مع الشعب» فالكويتيون يحترمون ذلك، ولا بد من شرح كل الامور للشعب، خصوصا اننا نتحدث عن شعب واع وذكي. وأضافت: انا اعلم بنظافة يده وحرصه واتوقع مزيدا من الخير على يديه للكويت، فلا يمكن أن نحكم عليه من دون اتاحة الفرصة المناسبة له، واعتقد انه كرئيس جديد للحكومة لديه فرصة كبيرة للنجاح بناء على خبراته ودرايته بالتركيبة الكويتية. مجتمع يتميز بالتواصل وصفت السفيرة جونز المجتمع الكويتي بأنه ذكي ومتماسك وقادر على التواصل بعضه مع بعض، والحديث معاً ومشاركة الأفكار فالتواصل ميزة عظيمة تمتلكونها.


للمزيد: https://alqabas.com/article/5732657
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #6
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
مركز ريكونسنس للبحوث والدراسات

الاثنين 2020/4/6

المصدر : الأنباء



مركز ريكونسنس للبحوث والدراسات

مركز كويتي خاص ومستقل أسسه عبدالعزيز محمد العنجري في ٢٠١٩، ويضم نخبة من الشخصيات الكويتية.

يهدف المركز الى طرح موضوعات حيوية ذات أهمية، ومناقشتها من خلال عقد ندوات وورش عمل وإعداد بحوث ودراسات ذات الصلة، بمشاركة ديبلوماسيين ونخب فاعلة في الدوائر السياسية والثقافية والعلمية حول العالم، بالإضافة إلى القيام بزيارات صداقة شعبية تشكل نافذة لاطلاع كل طرف على الآخر بقرب أكثر.

فالمركز منصة حوار للأفكار والآراء المتعددة ونقطة التقاء وتعارف لثقافات مختلفة، إيمانا من القائمين على المركز بأن النقاش المعمق الهادئ أحد الاحتياجات الضرورية لمجتمعنا وشيء لا غنى عنه لمن يبحث عن التحرك قدما صوب التطور والحداثة بعقلانية وروية.
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #7
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405


السفير Alina L. Romanowski

تولت السفيرة ألينا ل. رومانوسكي منصبها كسفيرة للولايات المتحدة الأمريكية لدى دولة الكويت بتاريخ 11 فبراير 2020 وهي عضو مهني في الخدمة الخارجية العليا، أدت اليمين الدستورية كسفيرة للولايات المتحدة الأمريكية في دولة الكويت في 6 يناير، 2020.

وقبل تعيينها عملت نائبة المنسق الرئيسي لوزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب (2016-2020)، حيث أشرفت على تنسيق وتكامل أهداف سياسة مكافحة الإرهاب وتطوير وتنفيذ برامج المساعدة الأمريكية وبناء القدرات لمكافحة الإرهاب مع شركاء الولايات المتحدة الرئيسيين. خلال ما يقرب من الأربعين عاما من الخدمة في مختلف الوكالات الحكومية الأمريكية، أصبحت السفيرة رومانوفسكي خبيرة في شؤون الشرق الأوسط.

عملت السفيرة رومانوسكي في وزارة الخارجية سابقاً كمنسق للمساعدة الأمريكية لأوروبا وأوراسيا (2015-2016) و قامت بالتنسيق عن كثب مع مكتب شؤون جنوب ووسط آسيا ومكتب مدير المساعدة الخارجية. كما شغلت منصب نائب مساعد الوزير في مكتب التعليم والشؤون الثقافية (2005-2011) وشغلت منصب نائب مساعد الوزير في مكتب شؤون الشرق الأدنى (2004-2005). انضمت السفيرة رومانوسكي إلى وزارة الخارجية في عام 2003 لتأسيس مكتب مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط لتكون بذلك أول مدير له (2003-2005).

شغلت منصب نائب مساعد مدير مكتب الشرق الأوسط في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من 2011 إلى 2015، بما في ذلك القائم بأعمال المدير المساعد للمكتب. كما عملت في وزارة الدفاع في الفترة من 1990 إلى 2003، شغلت خلالها مناصب عليا، إذ كانت المدير المؤسس لمركز الدراسات الإستراتيجية في الشرق الأدنى وجنوب آسيا في جامعة الدفاع الوطني، ونائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مكتب وزير الدفاع، ومدير مكتب الشرق الأدنى وجنوب آسيا(NESA) ومدير الدولة لإسرائيل. لقد بدأت حياتها المهنية في الحكومة الأمريكية كمحللة في وكالة الإستخبارات المركزية (1980-1990).

تشمل جوائز السفيرة رومانوسكي جائزة الرتبة المتميزة الرئاسية للخدمة التنفيذية العليا، جائزتان رئاسيتان تقديريتان للخدمة التنفيذية العليا والعديد من جوائز وزارة الخارجية للرتبة العليا، اثنتين من جوائز وزير الدفاع التقديرية للخدمة المدنية ؛ وجائزة الأداء الإستثنائي لوكالة المخابرات المركزية.

تلقت السفيرة رومانوسكي شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة شيكاغو ودرست في جامعة تل ابيب في إسرائيل. وتتحدث اللغة الفرنسية ودرست العربية والعبرية. وهي عضو في مجلس العلاقات الخارجية.

السفيرة رومانوسكي متزوجة من بيل ماتزسليفيتش، وهو كابتن بحري أمريكي متقاعد ولهم ولدان بالغان.





https://kw.usembassy.gov/ar/embassy-...ambassador-ar/
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #8
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405


ماجد العجيل وسعد العلي وعبدالعزيز العنجري وفهد البحر وعادل الشمالي وعدنان البحر


عبدالعزيز العنجري: مركز «ريكونسنس» يوفر منصة حوار لوجهات النظر المختلفة

عقد ندوة «الصين ودول الخليج: وجهة النظر الأميركية» بحضور ديبلوماسي واقتصادي وإعلامي


20 أكتوبر 2019

لاري ميموت: الندوة فرصة لمناقشة وجهة نظر الولايات المتحدة في شأن علاقات الصين والخليج

يوسف الغصين: إدارة المركز تؤمن بأن المبادرات المهنية غير الحكومية تؤثر إيجابياً في القرارات السياسية



عقد مركز ريكونسنس للبحوث والدراسات ندوة مغلقة، بعنوان «الصين ودول الخليج: وجهة نظر الولايات المتحدة الأميركية».

وضمت الندوة تمثيلًا رفيع المستوى من مسؤولين حاليين في وزارة الخارجية الأميركية، بالاضافة إلى ديبلوماسيين وأكاديميين ورجال اعمال ومحرري صحف وكتاب.

‎تناولت الندوة عدداً من الموضوعات من بينها الاستقرار الإقليمي، وارتفاع حجم التجارة بين الصين ودول الخليج، وتطور العلاقات السياسية بين الصين والخليج، بالإضافة للمنظور الأميركي حول مشروع المنطقة الاقتصادية الشمالية في الكويت «مدينة الحرير»، ومدى تأثير الأزمة الخليجية على العلاقة الأميركية الخليجية.

عنوان الندوة

‎وعن اختيار عنوان الندوة للحديث عن علاقة الصين مع دول الخليج ووجهة نظر الولايات المتحدة الأميركية حولها، أوضح رئيس المركز عبدالعزيز العنجري أن «المركز يسعى الى توفير منصة لوجهات النظر المختلفة، لمناقشة المواضيع ذات الارتباط بالشؤون الإقليمية، وتسليط الضوء عليها لرفع مستوى الوعي حولها محلياً لدى المهتمين».

‎وأضاف ان «موضوع التقارب الصيني - الخليجي في ظل تداعيات الخلاف مع أميركا، يعد موضوعاً مهماً وحساسا للعديد من القطاعات السياسية والاقتصادية ويؤثر عليهم وعلى شعوب المنطقة».

لاري ميموت

‎من جانبه، قال القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في الكويت لاري ميموت، «تتقدم السفارة الأميركية بالشكر لمركز ريكونسنس وأعضائه على تنظيم هذه الندوة الغاية في الأهمية. ويسرنا تواجد مثل هذه الفرصة لمناقشة وجهة نظر الولايات المتحدة في شأن العلاقات بين الصين والخليج. علاوة على ذلك، نحن سعداء بأن نشارك في ندوة من هذا النوع هنا في دولة الكويت، بلدنا الحليف والصديق».

كلمة المركز

‎وفي كلمته بالندوة ممثلاً عن أعضاء المجلس الاستشاري للمركز، قال يوسف الغصين «نهدف من خلال مركز ريكونسنس إلى توفير منصة حوار شفافة يمكن من خلالها مناقشة وجهات نظر مختلفة حول قضايا اقتصادية وسياسية. فإدارة المركز تؤمن بأن المبادرات المهنية غير الحكومية تلعب دوراً مهماً في التأثير الإيجابي على القرارات السياسية وتؤثر بشكل مباشر على النظرة الحالية والمستقبلية للكويت سواء محلياً أو دولياً. ونحن نعمل على استمرارية المركز في إلقاء الضوء على المزيد من الموضوعات السياسية المهمة».

‎وفد السفارة الصينية

‎يهتم المركز دائما بدعوة كل الأطراف ذات الصلة بموضوع الندوة للحضور والمشاركة بالندوات التي يقيمها، كجزء من التزام المركز بتعزيز معايير الشفافية، ولهذه الندوة، تمت دعوة العديد من البعثات الديبلوماسية في البلاد، بمن فيهم ممثلون عن السفارة الصينية الذين حضروا الى الندوة ضمن وفد رسمي.

‎مشاركات وتفاعل

‎شهدت الندوة مداخلات وتفاعلاً كبيراً جداً من الجمهور، من الجانبين الديبلوماسي الرسمي والحضور من شخصيات كويتية.

الفعاليات المقبلة‎في الشهر المقبل، سيستضيف المركز السفيرة الأميركية السابقة لدى الكويت ديبورا جونز، للمشاركة في ندوة مغلقة عن القضايا الجيوسياسية ونظرتها لمستقبل الكويت.

أعضاء المركز

عدنان البحر
يوسف الغصين
قيس الجوعان
طلال النصف
علي الطراح
ماضي الخميس
مرزوق بودي
يوسف القطامي
حسام معرفي
John Duke Anthony
Kirsten Fontenrose
Gregory J Stevens
Dave Des Roches
Patrick Mancino


غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #9
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
21 سبتمبر 2019

العنجري لـ«القبس»: تناول البعد الأميركي في العلاقات الكويتية - العراقية

العنجري : لدينا ندوات علنية ومغلقه

كشف أنه من المقرر استضافة المركز لوفد رفيع المستوى من مسؤولين حاليين في الخارجية الأميركية


خالد الحطاب - أكد مدير مركز «ريكونسنس» للبحوث والدراسات عبدالعزيز العنجري أن النشاط الذي يقوم به المركز في ظل التغيرات السريعة التي يعيشها العالم يحقق المزيد من الوعي، سواء داخل المجتمع الكويتي أو في الخارج.

وقال العنجري لـ القبس على هامش أول نشاطات المركز الذي عقد جلسة حوار مغلقة استضاف فيها سفير الولايات المتحدة السابق دوغلاس سيليمان وبحضور السفير العراقي علاء الهاشمي وكوكبة من الدبلوماسيين والأكاديميين ورجال الأعمال
«في الوقت الذي نثني فيه على الجهود الرسمية، فإننا نجد أن للأنشطة غير الحكومية أيضا دورا فعالا لا يجب إغفاله، حيث ننطلق من خلال قاعدة عامة، وهي أن حيوية المجتمع الكويتي وقدرتة الديناميكية على توصيل صوته سواء للرأى العام الأميركي أو للعالم ما زالت موجودة».

وأكد «أن الندوات سواء المغلقة او المفتوحة ليست كل ما يقوم به المركز، فلدينا قنوات تواصل فاعلة تحقق الاهداف المعلنة للمركز، وهناك العديد من البرامج التي نعمل عليها، وسيكون جانب اشراك عموم المهتمين أساسا لنجاحها».

اما عن اختيار عنوان الجلسة للحديث عن «البعد الاميركي في العلاقات الكويتية - العراقية»، فقال العنجري: موضوع العراق حاضر في اذهان كل الكويتيين، ولا بد أن يكون النقاش حوله شفافا يتطرق إلى كل الجوانب بلا خوف أو خجل. وزاد: تطرقنا لاستقرار العراق وملف تسوية الحدود، والشكوى الأخيرة في الأمم المتحدة، وحقيقة التنظيمات الإرهابية ومقدار التدخل الأجنبي، وغيرها من موضوعات، وكان رأي الفريق الاستشاري للمركز أن يكون هذا هو موضوع اول ندوة.

وكشف أنه من المقرر استضافة المركز لوفد رفيع المستوى من مسؤولين حاليين في الخارجية الأميركية الشهر المقبل، للحديث في ندوة خاصة ومغلقة حول موضوع العلاقات الأميركية - الصينية، وأثر ذلك على دول المنطقة اقتصاديا وسياسيا.

تفاعل الحضور أما عن حضور السفير العراقي، فذكر العنجري أنه تأكيد على رغبة المركز في توفير منصة للندوة المقامة ممن لهم علاقة بالموضوع المطروح، وكان من الواجب وجود السفير العراقي، حيث قدمنا له دعوة خاصة للحضور وقبلها مشكوراً، وكان ايجابيا في تعاطيه مع الضيف المتحدث والحضور الذين شد انتباههم سعة صدره واحترامهم لأدبيات الحوار وقبول سماع رأي الطرف الآخر. واكد أن المركز سيكون على الدوام منصة آراء غير منحازة، هدفها تسليط الضوء على نقاط قد تكون غائبة عن ساحات النقاش التقليدية المعتادة.

الاقتصاد العراقي تحدث السفير الأميركي السابق خلال الندوة حول اهمية بذل مزيد من الجهود لمساندة اعادة بناء الاقتصاد العراقي، مشدداً على حكمة سمو أمير البلاد في أهمية استقرار العراق. ولفت إلى ضرورة العمل لحل النزاعات في المنطقة من خلال مزيد من الحوارات لتجنب الحروب، مشيدا بخطوة المركز في تفعيل مفهوم «السياسة الناعمة» الشعبية التي تشارك في حمل بعض أعباء اخواننا الرسميين في مجالات متعددة، لتقريب وجهات النظر مع المسؤولين في الدول الصديقة والشقيقة.




العنجري متوسطا السفيرين العراقي والأميركي

للمزيد: https://alqabas.com/article/5710137
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #10
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
موقع المركز على تويتر

https://twitter.com/Abdulaziz_anjri?...Ctwgr%5Eauthor
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #11
غفوري
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,405
ناصر الصباح يشارك في لقاء خاص عن التجربة الأمريكية الماليزية في معالجة اختلاسات 1MDB


23-05-2020



وزير الدفاع السابق الشيخ ناصر صباح الأحمد

قال الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح أنه أرسل شخصياً في يوم الثلاثاء 19 مايو 2020، إلى مكتب الأخ سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح، لتفضل سموه بالعلم الدعوة الموجهه له من مؤسسة «ريكونيسنس» يوم الخميس الموافق 21 مايو 2020 للمشاركة في اللقاء الخاص مع مجموعة من المتخصصين من الجانب الأمريكي والكويتي بحضور بعض من جمعيات النفع العام للاستفادة من تجربة الولايات المتحدة الأمريكية وماليزيا في معالجة اختلاسات الصندوق السيادي الماليزي 1MDB خاصة وقضايا غسيل الأموال والفساد بشكل عام وما يجب أن تقوم به الكويت من جانب قانوني وتشريعي ومؤسسي لسد الخلل والثغرات لتجنب تكرار مثل هذه القضايا بالمستقبل.
غفوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #12
فاطمي
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 5,037
مركز ريكونايسنس مدعوم ماليا وتنظيميا من وزارة الخارجية الأمريكية التي تبرمج له طريقة عمله
وحساب تويتر الدولة العميقة أحد الحسابات التي يديرها ناصر صباح الأحمد
نرحب بمكافحة الفساد لكن بدوافع وطنية بحته



الدولة العميقة
@fthaye77

السفارة والخارجية الأمريكية تتواصل شبه يومي مع مواطنين ومتخصصين كويتيين في ندوات عن بعد لمناقشة الشئون المحلية. وهذا موثق بحسابهم والشيخ ناصر صباح الاحمد أحدهم.


https://twitter.com/fthaye77/status/1263844071627522050
فاطمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #13
دشتى
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 731
عهدي فهد المرزوق
@AhdiAlmarzouq

الاخ عبدالعزيز العنجري.

أرجوا نشر المقابلة التي تمت مع الشيخ ناصر صباح الاحمد ومع أعضاء السفارة الاميريكية وواشنطن ،مساء أمس بشأن الفساد بالكويت على أوسع نطاق
النشر سيفيد الهدف من هذه المقابلة
دشتى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار