أخر عشر مواضيع
الهيئات و الحسينيات في أردبيل يعلنون برائتهم من مدعي المرجعية و عدو الشعائر الحسينية صادق الشيرازي (اخر مشاركة : طائر - عددالردود : 7 - عددالزوار : 34 )           »          مقتل الارهابي الكويتي الداعشي نايف الردهان في العراق ...الفطائس كثيرون (اخر مشاركة : مرتاح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مسؤول عراقي امني كبير : قتل اكثر من 100 داعشي بأكبر هجوم للجيش والعشائر قرب الفلوجة (اخر مشاركة : جمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          «داعش» يخسر العدناني و«ترسانة» كركوك في ضربة فرنسية (اخر مشاركة : جمال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          واشنطن: القوانين الكويتية والقطرية متساهلة مع ممولي الإرهاب (اخر مشاركة : المُوَّحِدْ - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          إجازة السنة الهجرية تثير «الغيرة» بين السعوديين والكويتيين في الوفرة (اخر مشاركة : المُوَّحِدْ - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          برنامج PhotoMath... تطبيق يهدد اختبارات «التربية» ومعلمي الرياضيات! (اخر مشاركة : القمر الاول - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          أعمال تخريب رسمية ضد مظاهر عاشوراء في البحرين (اخر مشاركة : القمر الاول - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          مدراء "هوندا" يعاقبون أنفسهم بخفض رواتبهم (اخر مشاركة : زاير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          زوكربيرغ يفاجأ الجمهور بعد تحدثه الصينية بطلاقة (اخر مشاركة : زاير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > ملتقى الدول العربية > سوريا على صفيح ساخن
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2010   #1
فاطمي
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 3,731
وبدأ الصراع على الحكم في السعودية ... الامير تركي يعود الى الرياض بعد 28 سنه لمواجهة سلطان وابنائه

November 23 2010


الامير تركي يودع ليالي الانس في فنادق القاهرة ويعود الى الرياض لدعم الامير نايف في مواجهة سلطان واولاده





عرب تايمز - خاص

وبدأ الصراع على الحكم في السعودية ... الامير تركي يعود الى الرياض بعد 28 سنة قضاها في الخارج بعد طرده من منصبه كنائب لاخيه سلطان وزير الدفاع .. سلطان طرد نايف بدعم من الملك فهد بحجة تورط نايف في فضيحة اخلاقية في اشارة الى زواجه من هند الفاسي ... وظل تركي ممنوعا من دخول السعودية الى ان تولى الملك عبدالله الحكم حيث عاد تركي مهنئا

ولما ماتت زوجته هند في القاهرة من حجرعة مخدر كبيرة واتهمه اخوها بقتلها وجد الامير تركي نفسه في ورطة قد تقضي على ما تبقى له من طموح سياسي الى ان انقذه من الورطة الامير نايف الذي طار الى القاهرة في رحلة خاصة فك خلالها الاشتباك مع ال الفاسي بدفع مبالغ لم يعلن عنها واسقط الفاسيون البلاغ المقدم للشرطة المصرية ... وظل تركي رهن اشارة نايف الى ان اعلن رسميا قبل ايام عن توجه الملك السعودي الى امريكا للعلاج ... وعودة ولي العهد واولاده الى الرياض من متجعهم في اغادير ... وتجهيز الامير نايف نفسه لتولي الحكم حتى بعد ان سلم الملك عبدالله ابنه متعب منصبا وزاريا يعادل منصب وزير الدفاع

وتشير التوقعات الى أن وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز يعد أحد أبرز الأمراء في المملكة العربية السعودية، وبصفته وزيرا للداخلية ونائبا ثانيا في مجلس الوزراء يمثل المرشح الأول لحكم البلاد لما يمتع به من وضع سياسي قوي في حال تعرض الملك وولي العهد لمشاكل صحية خطيرة.وكان الأمير نايف قد تولى خدمة الحرمين الشريفين في موسم حج هذا العام، بعدما تعذر على الملك عبد الله وولي عهده أداء هذا الواجب لأسباب صحية.ولعب الامير نايف دورا مهما في التعامل مع سلسلة من هجمات تنظيم القاعدة على مجمعات سكنية يسكنها مغتربون ومنشآت نفطية وصناعية داخل المملكة منذ عام 2003 الى عام 2006 .

وكان نايف قد مدد نفوذه لما وراء قضايا الأمن وكان يدلي ببيانات عامة عن مسائل اقتصادية وكانت بعض المكاتب الحكومية ومواقع الإنترنت تضع صورته إلى جانب صورتي الملك وولي العهدوينظر إلى الأمير نايف على أنه أحد الصقور الذين يبدون فتورا إزاء الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يشجعها الملك بما في ذلك مساعي الحد من تأثير المؤسسة الدينية المتشددة
فاطمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010   #2
فاطمي
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 3,731
الامير سلطان واولاده خالد وبندر يعودان الى الرياض ركضا وهرولة من منتجع اغادير لمنع الامير نايف واولاده من استلام الحكم


November 22 2010 06:17



عرب تايمز - خاص

الامير سلطان الذي كان يقضي فترة نقاهة في قصره في اغادير وابنه خالد ( سلطعون الصحراء ) الذي كان يقضي فترة نقاهة في اغادير بعد عملية الباصور التي اجراها في طيزه في اروبا ومعهم بندر الابن الثاني الذي هو الاخر كان يقضي فترة نقاهة في اغادير عادوا الى الرياض ركضا وهرولة بمجرد الاعلان عن سفر الملك عبدالله الى امريكا للعلاج حتى لا يتسلم الامير نايف واولاده الحكم خاصة وان حالة الملك عبدالله ميئوس منها بعد ان تبين ان هناك سرطانا في النخاع الشوكي اصاب الملك بالشلل ( حكاية الانزلاق الغضروفي ضحك على اللحى فقط ) ووفقا لما علمته عرب تايمز فان الامير طلال احد اهم خصوم الامير نايف هو الذي بارد بالاتصال بولي العهد للعودة فورا الى الرياض

الوضع المتفجر في السعودية اثار اكثر اهتمام اكثر من جهة عربية ودولية كما حظي بتحليل قيم ومهم لابرز رموز المعارضة السعودية ... فتحت عنوان خلافات آل سعود تُضعف الرياض وتُقلق واشنطن: معركة الخلافة ترجّح الجيل الثانيكتب الصحف اللبناني البارز ايلي شلهوب تحليلا مهما للازمة نشرته جريدة الاخبار اللبنانية التي كانت اول من كشف النقاب عن وقوف الملك السعودي وراء شاهد الزور زهير ... شلهوب استهل مقاله بمقولة : من يعرف ماذا يدور في أروقة آل سعود لا يتكلم، ومن يتكلم لا يعرف.

غير أن الركون إلى بعض المؤشرات الظاهرة مع التسريبات التي تخرج بين الفينة والأخرى إلى العلن من داخل الرياض، تضاف إليها المعلومات الموجودة بحوزة العواصم المعنية مباشرةً بما يدور في السعودية مثل دمشق وبيروت وطهران، يمكن أن يساعد على تركيب الصورة.من هذه المؤشرات سفر الملك عبد الله اليوم إلى الولايات المتحدة بهدف معلن

هو «العلاج»، وإن كانت التسريبات تفيد أنه ذاهب ليبحث ترتيبات الخلافة، وعودة ولي العهد سلطان وأمير الرياض سلمان إلى السعودية أمس، وإن كان هناك من وضعها في خانة عدم ترك فراغ في السلطة، وقبلها كان تعيين الأمير متعب، الابن الثالث لعبد الله، رئيساً للحرس الوطني وعضواً في مجلس الوزراء الذي يرأسه والده (علماً أنه عسكري محترف يحظى بشعبية واسعة في صفوف الحرس، الذي يعدّ التشكيل العسكري الأقوى في المملكة بعديد يلامس المئة ألف عنصر ويتولى مهمة العلاقة مع القبائل وتوزيع الأموال عليها).وهناك عودة بندر بن سلطان، بعد أشهر من الغياب القسري بفعل غضب عبد الله عليه، باستقبال حاشد من جانب العائلة المالكة في المطار


يضيف شلهوب : تفيد التسريبات أن «خطوة تعيين متعب في منصب كان يشغله عبد الله، هي عملياً المرة الأولى التي يتخلى فيها ملك عن منصب يشغله على حياته وقد أرادها عبد الله كنموذج يؤهله ليطلب من الآخرين الاقتداء به». وتضيف التسريبات نفسها أن عبد الله مع نقل السلطة إلى جيل الأحفاد، «ويبدو أن لديه تصوراً يقوم على تعيين خالد الفيصل نائباً ثانياً لرئيس الوزراء، مكان نايف، ما يؤهله ليكون ولي العهد المقبل، وخالد بن سلطان وزيراً للدفاع، ومحمد بن نايف وزيراً للداخلية، وتركي الفيصل وزيراً للخارجية، وبندر بن سلطان رئيساً للاستخبارات»، مشيرةً إلى مرض الأمير سلمان بداء القلب، وإلى أن «البحث جار عن منصب لمحمد بن فهد، على قاعدة أن السعوديين يهتمون جداً بأبناء الملوك».

مصادر قريبة من أروقة صناعة القرار في السعودية تقول إن «أولاد سلطان هم من أعادوه إلى الرياض لقطع الطريق على عمهم نايف لتسلم مقاليد الحكم فعلياً بغياب الملك». وتضيف إن «عبد الله، لمّا تسلم الحكم فعلياً بعد عجز الملك فهد، درّج عُرفاً بأن يحوّل جميع قرارات مجلس الوزراء، الذي كان يرأسه بغياب فهد، إلى الملك من أجل توقيعها. ولمّا كان أولاد سلطان يعرقلون هذا الأمر بحجة أن الملك تعِب أو نائم أو ما إلى ذلك، عمد عبد الله إلى تعيين عبد العزيز بن فهد وزيراً في الحكومة، وكان يعطيه، مع انتهاء كل جلسة، القرارات ليأخذها إلى والده لتوقيعها. ليس واضحاً كيف سيجري هذا الأمر الآن بغياب عبد الله


تطورات تكتسب أهميتها من حقيقة باتت متداولة في كلياتها، وإن كانت غير معروفة كثيراً في تفصيلاتها، وهي أن السعودية وإن كانت صفتها مملكة، لكنها في الحقيقة أربع ممالك يتزعم واحدة منها عبد الله فيما يقود الثلاث الأخريات السديريّون الثلاثة: نايف وسلطان وسلمان، وهذه الممالك الأخيرة، وإن كانت في صراع في ما بينها، لكنها متحالفة في وجه مملكة عبد الله. فضلاً عن أن العائلة المالكة يعصف بها نوعان من الصراعات: الأول صراع أجيال بين أبناء الملك الراحل عبد العزيز آل سعود وبين أحفاده، والثاني صراع على النهج السياسي، بين تيار إصلاحي معتدل ومنفتح يقوده عبد الله، وآخر محافظ متشدد يقوده نايف وثالث فاسد مرتبط بأجهزة الاستخبارات الأميركية يتزعمه سلطان.

ولا بد من الإشارة هنا إلى حقيقة أخرى أثبتتها الممارسة في خلال العقود الماضية، تفيد بقدرة عائلة آل سعود على ضبط الخلافات والتناقضات داخلها، بل واحترام أمرائها للحدود في ما بينهم. لكن هناك من يتحدث عن أن هذا الأمر ظل صحيحاً إلى عام 1988، حين توفي الأمير محمد بن عبد العزيز، الذي كان يمارس دور عميد الأسرة الحاكمة أو المرجع المتمكن والحاسم لكل خلافاتها، ومن بعده أحيلت القضايا الاجتماعية والخلافات العائلية على مستوى الزواج والطلاق وما يوازيها من مشاكل للأمير سلمان، لكن لم يخلف الأمير محمد في شأن قضايا الخلاف الكبرى أحد

ويضيف : يبدو أن خلافات هذه الأسرة تجاوزت في خلال الفترة الماضية الحدود السعودية لتؤثر على أداء الرياض في مجموعة من الملفات، وبينها لبنان والعراق والعلاقة مع إيران وسوريا والعلاقة السنية الشيعية.مصادر عليمة بشؤون المملكة وشجونها تقول إن «الناس في السعودية يدعون الله لأن يمد بحياة عبد الله أربع أو خمس سنوات على الأقل من أجل أن تتاح فرصة إلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي بدأ العمل عليه».

وتضيف إن «مشروعه الإصلاحي الداخلي قد سار قدماً، ما خلق حالاً من الارتياح الشديد في الأوساط المناهضة للفساد والمؤيدة للانفتاح وفي أوساط الشباب الذين يمثّلون عصب المجتمع السعودي. لقد حقق الكثير من الاختراقات: استقبل الشيعة والإسماعيليين، وأطلق للمرة الأولى حواراً سنياً شيعياً، كما أطلق الحوار الأول الذي شاركت فيه المرأة». وتتابع «كان لديه مشروع وطني عنوانه فلسطين. الكل يذكر خطبته الشهيرة أمام الجيش السعودي قبيل انطلاقه للمشاركة في معركة تحرير الكويت. كان خطاباً طغت عليه لغة أن هذا جيش تحرير فلسطين.

حتى خرج من قال له، في الداخل والخارج، إن فلسطين في الغرب لا في الشمال. استمر الوضع على هذه الحال إلى أن جاءت رسالته الشهيرة الشديدة اللهجة إلى جورجبوش. طلب حلاً فلسطينياً، قبل أيام فقط من هجمات 11 أيلول، التي وضعت السعودية في موقع الدفاع، وأدت إلى مبادرة عبد الله التي إن عنت شيئاً فتصفية القضية الفلسطينية».

المصادر القريبة من أروقة القرار في السعودية تقول إن «عبد الله يعدّ أضعف ملوك المملكة. عجز حتى عن حسم قضية ولاية العهد، وما هيئة البيعة التي ألّفها في 2006 سوى ترحيل لهذه المشكلة. لم يستطع حتى حماية الإصلاحيين، الذين انفتح عليهم، من نايف الذي كان يعمد إلى اعتقالهم


يضيف شلهوب : أما سلمان فتصفه المصادر نفسها بأنه «ذو وجهين؛ هو صديق المثقفين وفي الوقت نفسه على صلة بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر»، مشيرةً إلى أنه «مؤثر في قرار هيئة البيعة التي ألّفها الملك عبد الله لاختيار ولي العهد». وتضيف إنه «يحظى بتأييد العائلات الثرية وذات النفوذ التي استوطنت الرياض خلال السنوات الثلاثين الماضية»، مشيرةً إلى أن «هناك محاولة على ما يبدو لإقناع نايف، بالتنحي لمصلحة سلمان، لأسباب متعددة أولها أن وزير الداخلية، الذي يتحكم في الشرطة والمطاوعة (نحو 80 ألف عنصر معاً) طاعن في السن ويعاني مرض اللوكيميا، فضلاً عن أنه غير مرحّب به في واشنطن التي تصفه بالرجل الصعب».وفي حديثها عن نايف، تصفه المصادر بأنه «المتحكم في الأمن والداخلية»، مشيرةً إلى أنه يأتي مباشرةً بعد سلطان في تولي العرش، وإلى أن نجمه قد صعد في الحرب التي شنها على تنظيم «القاعدة» وفي برنامج التأهيل الذي وضعه لمن سمّاها «الفئة الضالّة» من أجل إعلان «التوبة».

وتضيف إنه «متطرف ومؤيد شرس لهيئة الأمر بالمعروف، بل للمؤسسة الدينية التي تستفيد من دعمه لها ويستفيد من دعمها له».وتؤكد المصادر نفسها أن سلطان، الذي يقود جيشاً من نحو 80 ألف عنصر وقوات جوية من نحو 20 ألفاً، «هو حلقة الارتباط الرئيسية بالسي اي ايه»، مشيرةً إلى أنه أصبح «عاجزاً وفاقداً للحيلة فيما ابناه، بندر، لا يمكن حسابه على والده لكونه قد فتح على حسابه، وخالد، الذي يبدو رجل أعمال أكثر منه رجل أمن وسياسة».وتتابع أن المشهور عن بندر «رعايته قاعدة العراق منذ أيام أبو مصعب الزرقاوي، وفتح الإسلام في لبنان»، مشيرةً إلى أنّ جناح سلطان هو أكثر من تضرّر من حملة عبد الله لمكافحة الفساد. «أقفلوا عليه مزاريب المال. توقفت العمولات، وحتى فواتير النفقات ما عادت تُدفع

مصادر وثيقة الصلة بأروقة القرار في طهران ودمشق تؤكد «وجود خلاف جذري وحاد بين ما يمكن تسميته جناح الملك، والجناح السديري من الأبناء الروحيين للملك الراحل فهد»، في إشارة إلى إخوته نايف وسلطان وسلمان. وتوضح أن «تسمية أبناء فهد المقصود منها متابعة هؤلاء والتزامهم بنهج الملك الراحل وسياساته بعد وفاته»، مشيرةً إلى أنّ هناك «صراعات حتى في صفوف هؤلاء بين سلمان المنفتح على الليبراليين ونايف راعي السلفيين وسلطان وابنه خالد اللذين تنتهي حركة اتصالاتهما في مقر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وطبعاً درّة هؤلاء بندر، الذي فرض الأميركيون عودته إلى المملكة من أجل أن يلقي بعبئه وثقله على الملك عبد الله». لكنها صراعات، على ما تشير تلك المصادر، «تدور تحت سقف واحد، وهو اتفاق الجميع ضد عبد الله»، الذي «لا تجد من حوله رموزاً كبيرة. هناك ابناه، متعب، الذي كُلّف رئاسة الحرس الوطني، وعبد العزيز، المكلف العلاقات مع سوريا، ومعهما رئيس الاستخبارات الأمير مقرن، الذي يوزّع رجليه، واحدة عند عبد الله، والثانية عند بندر

وتقول المصادر إنّ «عبد الله ليبرالي النزعة، لا سلفيّ. مناهض للوهابية، بل إنه يرفض هذا المصطلح أصلاً. إصلاحي بالمعنى الإداري والمالي والتنظيمي. يقبل كل شيء يجلبه الغرب. أكثر تقبلاً للشيعة وقادر على التعايش معهم. مؤيد للحوار بين الأديان، وأيضاً الحوار السني الشيعي. ينبذ التكفيريين ويقود الحوار مع سكان المنطقة الشرقية (شيعة السعودية). لا يمانع الاختلاط بين الجنسين، والدليل ما يجري في الجامعة التي تحمل اسمه. يطرب للأصوات المعتدلة في العالمين العربي والإسلامي لأنه يعدّها رافعة له.

كما لا يمانع إجراء تسوية مع إيران، إذا وجد العرب صيغة مناسبة لذلك، لكن طبعاً إيران علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وإيران محمد خاتمي، لا إيران محمود أحمدي نجاد، ليس لشيءسوىلأن هذا الأخير غير مقبول أميركياً. هو حليف وثيق للولايات المتحدة لكنه ديموقراطي النزعة. العلامة السوداء الأساسية في سجله أنه مع تصفية القضية الفلسطينية، على قاعدة المبادرة المعروفة».ي المقابل، تقول المصادر نفسها، إن «أبناء فهد يحتلون الطرف النقيض لعبد الله.

صحيح أن التحالف مع أميركا يعدّ قاسماً مشتركاً بينهم. لكن هؤلاء جمهوريّو الهوى. هم مع القضية الفلسطينية. وكلمة «مع» هنا لا تعني تحريرها من البحر إلى النهر، بل مراعاة منهم لجمهورهم السني السلفي الذي يقدس هذه القضية». وتضيف «هم يستخدمون التيار السلفي لأخذ امتيازات سلطوية من الأميركيين في صراعهم مع عبد الله والمعتدلين، وفي الوقت نفسه يستفيدون من الهجمة الأميركية على إيران والشيعة لأنها تتناسب مع الوجه الوهابي الذي يرتدونه


وتؤكد المصادر نفسها، في تفسيرها لانعكاس هذا الخلاف الداخلي على السياسة الإقليمية للرياض، أن «هذا ما يضعف الدور السعودي. فريق يأتي بحركة، فيقوم الآخر بعكسها. لعل المثال الأوضح ما حصل عندما دعا عبد الله إلى حوار أديان أواخر عام 2008. وقتها، دعا رفسنجاني وخاتمي، الذي لم يتمكن من الحضور. المهم، أنه في الوقت الذي كان فيه الحوار منعقداً، خرج 50 عالم دين سعودياً، بتحريض من نايف، ببيان يكفّرون فيه الشيعة. ولما عاتب رفسنجاني الملك، قال له عبد الله: هذا البيان ضدي أكثر مما هو ضدكم. يريدون تخريب مبادرتي».

وتستطرد المصادر أن «كل ما يفعله التكفيريون في العراق، إنما يقومون به رغماً عن عبد الله. لدينا معلومات دقيقة عن كيف طلب هؤلاء الدعم المالي والسلاح من الملك الذي رفض تزويدهم به. الدعم الرئيسي يتلقونه من نايف وبندر الذي يبدو كأنه يجلس على قلب عبد الله».

وتضيف إنه «لا شك في أن ملك السعودية صادق في مبادرته العراقية. هو يتمنى من كل جوارحه أن ينتهي من هذه المشكلة. يأمل بطائف عراقي، يرفضه أبناء فهد الذين يتحملون مسؤولية تفجيرات العراق التي تحمل بصمات بندرية». وتتابع «لكن عبد الله محاط بذئاب، لعل أشرسهم نايف الذي يمكن وصفه بأنه المصيبة الكبرى. الأنكى أنه الخليفة المحتمل لعبد الله، الذي يُعدّ العنصر الأضعف في هذه المعادلة، وخصوصاً مع الحال الصحية التي تزداد تدهوراً لسلطان»، موضحةً أن «بندر معاد شرس لإيران والشيعة. معاد لأي تفاهم معهم. غير قادر حتى على تحمل اتفاق أمني على مكافحة المخدرات وقّعه مع طهران ويرفض تنفيذه


وتقول المصادر إن «الوضع عينه ينطبق على لبنان، وهو ما يفسر حال التخبط التي يعيش بها (رئيس الحكومة سعد) الحريري. رزقه وغطاؤه السياسيان عند عبد الله الذي صالحه مع دمشق ويحاول دائماً إفهامه بأنه رئيس وزراء لكل اللبنانيين. أما سره، فعند أبناء فهد، أصحاب خطة التجييش المذهبي، الذين يمتلكون قدرة تقطيع أوصاله المالية. يعيش في حيرة: هل يتلقى أمر اليوم بحسب فهم عبد الله الذي يمسك بزمام الحكم في المملكة، أم يأخذه من الآخرين الذين يتحكمون في «مصارينه»؟».مصادر عليمة بشؤون علاقة السعودية بالحريري تؤكد أنه «لا يزال، كما والده، عند عبد العزيز بن فهد، لكن الملك عبد الله يمسك بخناقه. جمّد له نحو أربعة مليارات دولار من أمواله ولا يدفع له إلا بالقطّارة».مصادر مطلعة على علاقة الرئيس السوري بعبد الله تقول إن «ملك السعودية يحب الدكتور بشار بصدق.

يعدّه بمثابة ابنه. حتى عندما يغضب منه أو يقاطعه». وتضيف إن «الرئيس الأسد هو الوحيد القادر على رسم ابتسامة على وجه الملك، بخمس أو ست كلمات فقط، حتى في أوج المشاكل»، التي إن حصلت «بسبب الأخبار المغلوطة التي كانت تُنقل للملك، ومنها وجود حركة تشيّع واسعة في سوريا بدعم من السلطات».وتتابع المصادر نفسها أن «قمة القطيعة جرت يوم ثبت للسوريين أنّ بندر كان يحاول تقويض الاستقرار الداخلي السوري في حركة بلغت ذروتها أواخر عام 2007. في هذه الفترة اعتقلت السلطات السورية أحد أبناء بندر لقيادته هذه الحركة، ولم تُفرج عنه إلا أخيراً بطلب من عبد الله. ما فعله بندر كان السبب الرئيس لإخراجه من السعودية، لكونه قام بما فعل من دون علم الملك. كما أن إطلاق ابنه كان الجزرة التي أدت إلى عودته

البروفيسورة مضاوي الرشيد المقيمة في بريطانيا والتي تنحدر من اسرة كانت تتولى حكم السعودية ركزت في مقال لها على ظاهرة ادارة الحكم في السعودية من قصور الملك وولي العهد في اغادير ...الرشيد لاحظت ان حكومة سعودية تكونت في اغادير حيث تستقبل الزوار العرب والاجانب وتجري المفاوضات وتختتم صفقات التنمية ومشاريع تطوير البنية التحتية وتوقع العقود المستقبلية ويحج لهذا المنتجع الاخوان والابناء للتفاوض بالشأن الداخلي للاسرة ومعضلة توريث الحكم للابناء واعادة صياغة التركيبة الداخلية للبيت السعودي. وبالفعل قد بدأ الملك بمشروع التوريث ونصب ابنه رئيسا للحرس الوطني ووزير دولة وعضوا في مجلس الوزراء.

ولن تكون هناك فترة انتظار طويلة حتى تقوم حكومة المنتجع باجراءات تسلم مفاتيح وزارة الدفاع وتبعاتها الى احد ابناء النائب الاول والمرشح هو خالد بن سلطان اما وزارة الداخلية فستكون من نصيب ابن وزير الداخلية الحالي ولكن توزيع الابناء على الوزارات لن يحل المنصب الاول في الدولة وسيبقى موضوع توريث العرش السعودي للملك القادم مبهما حتى تأتي الساعة. اذ ليس من المتوقع ان يقوم الملك الحالي باجراء يستثني حكومة المنتجع الموازية للحكومة في الداخل ويعين وليا للعهد من جيل ربما لا يحتاج الى الاستجمام في المنتجعات ولم يدخل مرحلة معاناة الجسد.

ستظل حكومة المنتجع ذات اهمية كبرى لانها تضم عميد احفاد احمد السديري واخوانه والملك الحالي خارج اطار هذه الحلقة.

وليس من الممكن ان يتجاوز صلاحياتها وطموحاتها في السيطرة التامة على مفاصل الدولة من منصب الملك وما دون ذلك من مناصب في الدولة واجهزتها. ولا نستبعد ان ينتقل هؤلاء الى اغادير بشكل نهائي خاصة وان كثرت وترددت الوعكات الصحية بعد ان يضمنوا لاولادهم وراثة مناصبهم فيتقاعد الجيل الاول في المنتجع بينما يدير الجيل الثاني دفة الحكم. هذا السيناريو المستقبل قد بدأ بالفعل وقد يتطور في المستقبل ليصبح حالة مستديمة تفرضها معطيات العمر والشيخوخة وعدم قدرة الاسرة على حسم مشكلة تشعب القيادة وكثرة الابناء الطامحين في الاستيلاء على مناصب جوهرية او جانبية في الدولة

تضيف الرشيد : لقد استطاع الملك عبدالعزيز في الثلاثينات من القرن المنصرم ان يعزل اخوانه عن الحكم ويحصر وراثة العرش في ذريته عندما عين ابنه سعود وليا للعهد ولكن هذا العمل لن يكون من المستساغ او الممكن حاليا فالملك الحالي ليس بمقدوره استبعاد اخوانه وحصر الملكية في ذريته وكذلك ولي العهد والنائب الثاني وغيرهم من اصحاب المناصب الرفيعة من اولاد عبدالعزيز.ان استحالة هذا السيناريو قد فرضتها حالة استئثار كل ابن من ابناء الملك الراحل بوزارة مفصلية مدعومة في بعض الاحيان بقوة عسكرية من حرس وطني مرورا بالجيش وانتهاء بقوى الامن الداخلي مما يجعل اي تفرد بالسلطة من قبل احدهم يفتح الباب ربما لمواجهة عسكرية تطيح بالجميع وتدخل البلاد في دوامة طويلة الامد لذلك لن يتجرأ اي من شخصيات الجيل الاول على عمل انتحاري كهذا ينذر بالاطاحة بالمشروع السعودي جملة وتفصيلا.

لذلك تبدو القيادة السعودية انها امام خيارين لا ثالث لهما. اولا ان تبقى حكومة المنتجع كما هي عليه الآن في الخارج بينما يحكم في الداخل وكلاء يتم تعيينهم بشكل رسمي ويقومون بكافة مهام وزاراتهم نيابة عن آبائهم. او ثانيا: ان تبقى فدرالية الامارات الحالية كما هي عليه وتزيد من قوتها على حساب قوة الدولة الجمعية فتستفرد كل امارة مرتبطة بوزارة معينة بالقرار والتصرف غير آبهة بالكتل الاخرى ويتطور المشروع ليشمل ليس فقط الوزارات بل حتى امارات المناطق والتي قد تحول بعضها الى كيانات شبه مستقلة عن الدولة لها طابعها الخاص وربما في المستقبل قوانينها واعرافها المرتبطة بها.

تشعب الفدراليات السعودية ربما يحتاج الى رأس يكون رمزا للمجموعة دون ان يكون له القوة المركزية والتي ترتبط عادة بالكرسي الاول للحكم. وان كانت الفدراليات عادة ترتبط بمفهوم الحكم اللامركزي ومبدأ المشاركة لمناطق معينة الا انها في القاموس السعودي تعني منطقا واحدا وهو مشاركة اعضاء القيادة في الحكم الجماعي خاصة بعد ان يقتطعوا من خزينة الدولة المركزية حصتهم من الثروة وبعدها يمارسون استقلالا محليا اما في وزاراتهم او في منطقتهم ويتحول الحكم الذاتي المرتبط بالفدرالية الى حكم شخصي يتوارثه الابن عن الاب وليس له اي علاقة عضوية مع القاعدة الشعبية بل هو يفرض عليها من فوق.

لقد اصبحت هذه الصورة السوداوية سيمة من سيمات القيادة السعودية منذ منتصف التسعينات في القرن الماضي وحتى هذه اللحظة ورغم بعض الاجراءات البيروقراطية كهيئة البيعة الا انها ظلت حبرا على ورق لم يجرؤ احد على تفعيل نظامها الاساسي وسيظل المجتمع ينظر الى مشكلة الحكم على رأس الهرم والفراغ المحتمل وقوعه في المستقبل بشيء من الريبة. وما يزيد الطين بلة هو تقوقع المجتمع السعودي بعيدا عن مراكز صنع القرار وانعدام المؤسسات المدنية والتي يمكن لها ان تسد الفراغ ان حصل


هذا الوضع والذي ربما انه فريد في العالم هو نتيجة حتمية لنظام الحكم التسلطي الذي لم يقبل ولن يقبل في المستقبل القريب بأي نوع من المشاركة السياسية التي تهيئ كوادر قيادية مستقبلية خارج حلقة الوراثة الضيقة والملكية المطلقة. ان هشاشة المجتمع السعودي مؤسساتيا وتنظيميا تجعله الخاسر الاكبر في عملية ترتيب الصفوف والتي تجاوزتها متطلبات العصر والتي هي تدار حاليا بين حكومة المنتجع ووكلائها في الداخل. وقد يطول انتظار هذا المجتمع للحظة الحسم الداخلية التي ستفرز ملك المرحلة المقبلة ولكنه سيركض كالعادة من اجل تقديم بيعة روتينية متلفزة ومن ثم ستتولى مهمة تلميع العرش الجديد أقلام مأجورة تعتاش على تقديم الصور الخلابة وتضليل الرأي العام الداخلي اذ ان هذه الاقلام اعتادت على قرع الطبول حتى في المآتم والكوارث الناجمة عن سوء التدبير والفساد واللامبالاة. وستبدأ مرحلة اكثر بريقا من المرحلة السابقة على الصفحات الاعلامية والشاشات المتلفزة دون ان يتغير المضمون وتختلف النتائج.

وفي حالة الضعف والوهن تسلم المجتمعات امرها لخالقها وتنفي وجودها كقوة فعالة في تحديد مستقبلها وفرض قرارها وخيارها على من يحكمها لانها مجتمعات تربت على الاتكالية وخطابات الصبر على كسر الظهور وسرقة المال العام الذي يتطلب الطاعة والولاء كذلك تربت هذه المجتمعات على مقولات الراعي والرعية والفصل التام بين الشأن العام وبين الخاص حيث يبقى الاول حكرا على الخاصة القائدة والباقي يظل تابعا يلهث وراء من هو ادرى بالشأن العام وتدبيره.

قد تراكمت هذه التربية على مر العقود وترسخت في العقل والنفسية الجمعية حتى اصبحت ازالتها اشبه ما تكون بالعمل الصعب او المستحيل وان لم يستوعب المجتمع ابجديات هذه التربية فسرعان ما يواجه السوط الذي ينتظر كل من ينحرف عن الاطار العام ومنهج الترويض السياسي القائم منذ فترة طويلة. وان كان للسلطة خياران ذكرا سابقا الا ان خيارات المجتمع اشبه ما تكون معدومة في ظل غياب العمل السياسي المنظم ضمن اطار مؤسسات دستورية حقيقية وليس وهمية مهمتها التضليل فقط. وسيظل المجتمع يتابع الرحلات المكوكية بين الداخل وحكومة المنتجع حتى تتمخض هذه الرحلات عن واقع جديد يتعايش معه المجتمع ويتقبل تداعياته على فرصه القادمة وحياته اليومية ومستقبل البلاد بشكل عام
فاطمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010   #3
سمير
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,799




سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010   #4
سمير
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,799



.





سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2010   #5
الفتى الذهبي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,531
ضعف السعودية هو لصالح الكويت التي يشكل السعوديون خطرا تاريخيا عليها

المعروف ان السعودية تحتل ثلثي اراضي الكويت
الفتى الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2010   #6
فيثاغورس
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 1,280
السعودية في مواجهة الايام الصعبة الحقيقية

ساعة الاستحقاقات المؤجلة قد حانت
__________________
فيثاغورس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2010   #7
عباس الابيض
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,286
انا سمعت ان هيئة البيعة التي تم تشكيلها في وقت سابق ، هي هيئة صورية غير قادرة على اتخاذا القرارات الصعبة
عباس الابيض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2010   #8
مرجان
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,300
2010/11/22


السعودية: حكومة المنتجع في أغادير


بقلم / الدكتورة مضاوي الرشيد

تاريخيا لا تنتقل الحكومات من عواصمها الى مدن اخرى خارج الحدود الا اذا تعرضت الاوطان لاحتلال ما او كارثة طبيعية تجعل من تدبير شؤون الدولة في الداخل امرا عسيرا يستوجب الانتقال الى مكان اكثر استقرارا وامنا كذلك هي تنتقل الى الخارج تحت ظل الثورات او الانقلابات لتشكل حكومات في المنفى تظل تعمل وكأنها حكومات شرعية حتى تفقد الامل بالعودة او تنجح في استرجاع سلطتها السابقة. اما في السعودية فهناك تختلف الاوضاع كليا فلا احتلال ظاهرا للعيان ولا انقلابات فجائية ولا ثورات شعبية تجعل من الحكومة مضطرة ان تنتقل الى الخارج ولكننا نلاحظ ظاهرة حكومة منتجع اغادير والتي اصبحت ظاهرة دائمة او شبه دائمة فرضتها معاناة الجسد وليس معاناة احتلال او ثورة الى ما هنالك من اسباب طارئة.

لقد دخلت القيادة السعودية العليا مرحلة حرجة صحيا بسبب كبر السن الذي يطال اكثر من شخصية سياسية فالملك يصاب بوعكة صحية طارئة والنائب الاول ولي العهد يصارع المرض منذ فترة طويلة ومؤخرا اصاب الوهن امير منطقة الرياض والنائب الثاني لا يبدو بصحة جيدة. وليس من المستغرب ان ينتقل هؤلاء جميعا الى منتجع أغادير حيث يكون محطة استجمام طويلة بعد زيارة لمستشفيات متطورة في الولايات المتحدة واوروبا. لقد تكونت في اغادير حكومة شبه دائمة حيث تستقبل الزوار العرب والاجانب وتجري المفاوضات وتختتم صفقات التنمية ومشاريع تطوير البنية التحتية وتوقع العقود المستقبلية ويحج لهذا المنتجع الاخوان والابناء للتفاوض بالشأن الداخلي للاسرة ومعضلة توريث الحكم للابناء واعادة صياغة التركيبة الداخلية للبيت السعودي.

وبالفعل قد بدأ الملك بمشروع التوريث ونصب ابنه رئيسا للحرس الوطني ووزير دولة وعضوا في مجلس الوزراء. ولن تكون هناك فترة انتظار طويلة حتى تقوم حكومة المنتجع باجراءات تسلم مفاتيح وزارة الدفاع وتبعاتها الى احد ابناء النائب الاول والمرشح هو خالد بن سلطان اما وزارة الداخلية فستكون من نصيب ابن وزير الداخلية الحالي ولكن توزيع الابناء على الوزارات لن يحل المنصب الاول في الدولة وسيبقى موضوع توريث العرش السعودي للملك القادم مبهما حتى تأتي الساعة. اذ ليس من المتوقع ان يقوم الملك الحالي باجراء يستثني حكومة المنتجع الموازية للحكومة في الداخل ويعين وليا للعهد من جيل ربما لا يحتاج الى الاستجمام في المنتجعات ولم يدخل مرحلة معاناة الجسد.

ستظل حكومة المنتجع ذات اهمية كبرى لانها تضم عميد احفاد احمد السديري واخوانه والملك الحالي خارج اطار هذه الحلقة. وليس من الممكن ان يتجاوز صلاحياتها وطموحاتها في السيطرة التامة على مفاصل الدولة من منصب الملك وما دون ذلك من مناصب في الدولة واجهزتها.

ولا نستبعد ان ينتقل هؤلاء الى اغادير بشكل نهائي خاصة وان كثرت وترددت الوعكات الصحية بعد ان يضمنوا لاولادهم وراثة مناصبهم فيتقاعد الجيل الاول في المنتجع بينما يدير الجيل الثاني دفة الحكم. هذا السيناريو المستقبل قد بدأ بالفعل وقد يتطور في المستقبل ليصبح حالة مستديمة تفرضها معطيات العمر والشيخوخة وعدم قدرة الاسرة على حسم مشكلة تشعب القيادة وكثرة الابناء الطامحين في الاستيلاء على مناصب جوهرية او جانبية في الدولة.

لقد استطاع الملك عبدالعزيز في الثلاثينات من القرن المنصرم ان يعزل اخوانه عن الحكم ويحصر وراثة العرش في ذريته عندما عين ابنه سعود وليا للعهد ولكن هذا العمل لن يكون من المستساغ او الممكن حاليا فالملك الحالي ليس بمقدوره استبعاد اخوانه وحصر الملكية في ذريته وكذلك ولي العهد والنائب الثاني وغيرهم من اصحاب المناصب الرفيعة من اولاد عبدالعزيز.

ان استحالة هذا السيناريو قد فرضتها حالة استئثار كل ابن من ابناء الملك الراحل بوزارة مفصلية مدعومة في بعض الاحيان بقوة عسكرية من حرس وطني مرورا بالجيش وانتهاء بقوى الامن الداخلي مما يجعل اي تفرد بالسلطة من قبل احدهم يفتح الباب ربما لمواجهة عسكرية تطيح بالجميع وتدخل البلاد في دوامة طويلة الامد لذلك لن يتجرأ اي من شخصيات الجيل الاول على عمل انتحاري كهذا ينذر بالاطاحة بالمشروع السعودي جملة وتفصيلا.

لذلك تبدو القيادة السعودية انها امام خيارين لا ثالث لهما. اولا ان تبقى حكومة المنتجع كما هي عليه الآن في الخارج بينما يحكم في الداخل وكلاء يتم تعيينهم بشكل رسمي ويقومون بكافة مهام وزاراتهم نيابة عن آبائهم. او ثانيا: ان تبقى فدرالية الامارات الحالية كما هي عليه وتزيد من قوتها على حساب قوة الدولة الجمعية فتستفرد كل امارة مرتبطة بوزارة معينة بالقرار والتصرف غير آبهة بالكتل الاخرى ويتطور المشروع ليشمل ليس فقط الوزارات بل حتى امارات المناطق والتي قد تحول بعضها الى كيانات شبه مستقلة عن الدولة لها طابعها الخاص وربما في المستقبل قوانينها واعرافها المرتبطة بها.

تشعب الفدراليات السعودية ربما يحتاج الى رأس يكون رمزا للمجموعة دون ان يكون له القوة المركزية والتي ترتبط عادة بالكرسي الاول للحكم. وان كانت الفدراليات عادة ترتبط بمفهوم الحكم اللامركزي ومبدأ المشاركة لمناطق معينة الا انها في القاموس السعودي تعني منطقا واحدا وهو مشاركة اعضاء القيادة في الحكم الجماعي خاصة بعد ان يقتطعوا من خزينة الدولة المركزية حصتهم من الثروة وبعدها يمارسون استقلالا محليا اما في وزاراتهم او في منطقتهم ويتحول الحكم الذاتي المرتبط بالفدرالية الى حكم شخصي يتوارثه الابن عن الاب وليس له اي علاقة عضوية مع القاعدة الشعبية بل هو يفرض عليها من فوق.

لقد اصبحت هذه الصورة السوداوية سيمة من سيمات القيادة السعودية منذ منتصف التسعينات في القرن الماضي وحتى هذه اللحظة ورغم بعض الاجراءات البيروقراطية كهيئة البيعة الا انها ظلت حبرا على ورق لم يجرؤ احد على تفعيل نظامها الاساسي وسيظل المجتمع ينظر الى مشكلة الحكم على رأس الهرم والفراغ المحتمل وقوعه في المستقبل بشيء من الريبة. وما يزيد الطين بلة هو تقوقع المجتمع السعودي بعيدا عن مراكز صنع القرار وانعدام المؤسسات المدنية والتي يمكن لها ان تسد الفراغ ان حصل.

هذا الوضع والذي ربما انه فريد في العالم هو نتيجة حتمية لنظام الحكم التسلطي الذي لم يقبل ولن يقبل في المستقبل القريب بأي نوع من المشاركة السياسية التي تهيئ كوادر قيادية مستقبلية خارج حلقة الوراثة الضيقة والملكية المطلقة. ان هشاشة المجتمع السعودي مؤسساتيا وتنظيميا تجعله الخاسر الاكبر في عملية ترتيب الصفوف والتي تجاوزتها متطلبات العصر والتي هي تدار حاليا بين حكومة المنتجع ووكلائها في الداخل. وقد يطول انتظار هذا المجتمع للحظة الحسم الداخلية التي ستفرز ملك المرحلة المقبلة ولكنه سيركض كالعادة من اجل تقديم بيعة روتينية متلفزة ومن ثم ستتولى مهمة تلميع العرش الجديد أقلام مأجورة تعتاش على تقديم الصور الخلابة وتضليل الرأي العام الداخلي اذ ان هذه الاقلام اعتادت على قرع الطبول حتى في المآتم والكوارث الناجمة عن سوء التدبير والفساد واللامبالاة. وستبدأ مرحلة اكثر بريقا من المرحلة السابقة على الصفحات الاعلامية والشاشات المتلفزة دون ان يتغير المضمون وتختلف النتائج. وفي حالة الضعف والوهن تسلم المجتمعات امرها لخالقها وتنفي وجودها كقوة فعالة في تحديد مستقبلها وفرض قرارها وخيارها على من يحكمها لانها مجتمعات تربت على الاتكالية وخطابات الصبر على كسر الظهور وسرقة المال العام الذي يتطلب الطاعة والولاء كذلك تربت هذه المجتمعات على مقولات الراعي والرعية والفصل التام بين الشأن العام وبين الخاص حيث يبقى الاول حكرا على الخاصة القائدة والباقي يظل تابعا يلهث وراء من هو ادرى بالشأن العام وتدبيره.

لقد تراكمت هذه التربية على مر العقود وترسخت في العقل والنفسية الجمعية حتى اصبحت ازالتها اشبه ما تكون بالعمل الصعب او المستحيل وان لم يستوعب المجتمع ابجديات هذه التربية فسرعان ما يواجه السوط الذي ينتظر كل من ينحرف عن الاطار العام ومنهج الترويض السياسي القائم منذ فترة طويلة. وان كان للسلطة خياران ذكرا سابقا الا ان خيارات المجتمع اشبه ما تكون معدومة في ظل غياب العمل السياسي المنظم ضمن اطار مؤسسات دستورية حقيقية وليس وهمية مهمتها التضليل فقط. وسيظل المجتمع يتابع الرحلات المكوكية بين الداخل وحكومة المنتجع حتى تتمخض هذه الرحلات عن واقع جديد يتعايش معه المجتمع ويتقبل تداعياته على فرصه القادمة وحياته اليومية ومستقبل البلاد بشكل عام.


' كاتبة واكاديمية من الجزيرة العربية

http://www.madawialrasheed.org
مرجان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2010   #9
جمال
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 3,926
نحو إقامة دائمة في عاصمة أبيه التي فارقها أكثر من ربع قرن

"تركي الثاني" في الرياض... وحفاوة من كبار "آل سعود"

سلطان القحطاني - ايلاف


2010 الإثنين 29 نوفمبر



صورة تجمع الملك مع تركي اثناء زيارة الملك لمصر

عاد الأمير تركي بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السابق في السعودية، إلى بلاده قبل أيام للإقامة الدائمة في عاصمة أبيه، التي غادرها شاباً قبل أكثر من ربع قرن لأسباب خاصة، وذلك على طائرة واحدة في معية أخويه الأميرين سلطان وسلمان اللذين كانا يقضيان فترة نقاهة في المملكة المغربية منذ أشهر عدة.




بعد رجوعه الى السعودية في مجلس سلطان

لندن: بعد قضائه زهاء أسبوع في أحد قصور الضيافة التابعة لأخيه الأمير سلطان، ولي العهد ووزير الدفاع الحالي، وهو قصر رخامي يعرفه سكان العاصمة، ويقع على واحد من أهم طرقها السريعة، شارع التخصصي، فإن مرافقي الأمير تركي يتأهبون للانتقال إلى مقره الدائم، الذي سيكون في حي النخيل، أحد الأحياء الفاخرة في شمال الرياض.

تأتي هذه العودة بعد نحو ثلاثة أشهر من زيارة خاصة قام بها وزير الداخلية الأمير نايف، الذي سيّر شؤون البلاد مرات عدة في ظل غياب أخويه الملك وولي العهد، إلى القاهرة، والتقى فيها الأمير تركي في جلسة مطوّلة، لم يعرف ما جرى فيها حتى الآن، وما إذا كانت زيارة عائلية محضة لتقديم العزاء في زوجته أو أنها كانت لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

يشار إلى أن الأمير تركي الثاني بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود المولود في عام 1932 هو الابن الحادي والعشرون من أبناء الملك عبد العزيز الذكور، ووالدته هي الأميرة حصة بنت أحمد بن محمد السديري، وسمّي تركي الثاني، لأنه ولد بعد وفاة أخيه الأكبر تركي الأول، الذي توفى في سنة 1918.

وسبق له أن تولى منصب إمارة منطقة الرياض بالنيابة في العاشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 1957 بعد غياب الأمير سلمان، الذي كان مرافقاً للملك سعود أثناء زيارته إلى لبنان. عيّن نائبًا لوزير الدفاع والطيران والمفتش العام في عهد الملك فيصل، وتحديداً في العام 1969، وبقي عليها حتى العام 1983، الذي شهد تخليه عن منصبه وانتقاله للعيش في القاهرة، حيث أقام في فندق رمسيس برفقة زوجته الراحلة وأبنائه.

وبعد يوم من وصوله، شهد مقر إقامته الموقت توافد عدد من أمراء آل سعود للسلام عليه وتهنئته بالعودة، وكان على رأسهم أمير منطقة الرياض سلمان بن عبد العزيز وغالبية أفراد الأسرة المالكة، حيث شوهد زحام السيارات الزائرة بشكل لفت سكان العاصمة الهادئة إلا من أضواء السيارات وسحب الغبار المتواصلة.

وبعيداً عن بورصة الشائعات وسماسرتها الخليجيين والعرب فإن العالمين ببواطن الأمور يقولون إن عودة الأمير تركي بن عبد العزيز إلى الرياض هي شأن عائلي محض، لا علاقة لها بأي مشاريع مستقبلية، خصوصاً وأن الأمير أكد أكثر من مرة لزائريه أنه لا يملك هواجس سياسية هذه الأيام، وذلك على الرغم من كونه عضواً في هيئة البيعة المخوّل لها اختيار ملوك المستقبل في بلاده.
__________________
جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2010   #10
جمال
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 3,926
تركي ... وزيرا للدفاع


December 05 2010


إثر العملية الجراحية التي اجريت للملك السعودي في ظهره ومرض شقيقه ولي العهد الأمير سلطان؛ رجّحت التوقّعات أن يتسلّم وزير الداخلية والنائب الثاني لرئيس الوزراء الأمير نايف بن عبد العزيز مقاليد الحكم في المملكة في حال شغور المنصب؛ إلا أن عودة الأمير تركي بن عبد العزيز إلى السعودية، برفقة ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، الذي كان يقضي فترة نقاهة مطوّلة بمدينة أغادير المغربية، أفرزت تخمينات ومراهنات جديدة.ويستبعد مراقبون للشأن السعودي أن يكون الأمير تركي يسعى بعودته إلى الرياض، بعد غياب ثلاثين عاما، إلى منافسة أخيه الأصغر الأمير نايف على عرش المملكة ولكنهم يرشحونه لمنصب وزير الدفاع

إلا أن ذلك لا ينفي أن عودة الأمير تركي ستفرض واقعا جديدا، خاصة وأن وضعه القوي يؤهّله ليكون صانع الملوك في السعودية؛ فالأمر لا يتعلق فحسب بخلافة الملك عبد الله أو ولي العهد الأمير سلطان، وكلاهما تجاوز الثمانينات ويعانيان من مشاكل صحية، بل كذلك يشمل المناصب العليا الحسّاسة والجوهرية التي تتحكم في ثروة البلاد الضخمة وسياساتها الاجتماعية ورجال الدين المؤثّرين والقوات المسلحة؛ وفي الوقت ذاته يسعى أمراء السعودية من أحفاد الملك عبد العزيز بدورهم إلى اقتناص الفرصة لتثبيت مكانتهم استعداد لانتقال الحكم إلى الجيل الثاني من العائلة المالكة

وتزيد عودة الأمير تركي بن عبد العزيز والتفضيلات التي برزت داخل الأسرة للأمير سلمان وتعيين الأمير متعب بن عبدالله نجل العاهل السعودي في ثاني أقوى منصب عسكري في البلاد كقائد للحرس الوطني ووزير في مجلس الوزراء من ضبابية المشهد في المملكة حول من سيتولى عرش السعودية خلفا للملك عبد الله.ومثّلت عودة النائب السابق لوزير الدفاع والطيران السعودي في الثمانينات والتسعينات، وهو من الإخوة السديرية وهم الفرع الأقوى من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، إلى المملكة العربية السعودية منعرجا جديدا في مسألة الخلافة على عرش دولة ذات قاعدة قوية عربيا وعالميا؛ خاصة وأن الرياض سجّلت عودة عدد من الأمراء في نفس الفترة؛ حيث رجع الأمير سلمان، أمير منطقة الرياض وشقيق الأميرين نايف وسلطان، بعد أن أن كان أيضا في رحلة علاج خارج المملكة؛ كما عاد الأمير بندر بن سلطان السفير السابق لدى واشنطن

وتوقف المراقبون عند عودة الأمير سلطان إلى السعودية برفقة الأمير تركي والأمير سلمان، مشيرين إلى أن المشهد بات أكثر استقطابا وأن الأمير نايف، المحافظ دينيا واجتماعيا والأصغر سنا نسبيا "77 عاما"، بدأ يتحرّك بسرعة للتذكير بأنه صاحب اليد الأمنية الطولى والمرشّح الأقوى للإمساك بزمام الأمور في المملكة التي يسكنها 18 مليون نسمة.وفي ظلّ المخاض الصعب الذي تعيشه المملكة العربية السعودية هذه الأيام بسبب مرض الرجلين الأول والثاني فيها، وعدم وضوح الرؤية بالنسبة إلى الرجل الثالث؛ لا يخفي بعض كبار الأمراء في الأسرة السعودية الحاكمة تشكّكهم في أن تكون مصلحة الأسرة والبلاد في وصول الأمير نايف إلى العرش خصوصا وأنه يمثل التيار المحافظ داخل المملكة ويعدّ القوة المعيقة الأولى ضد الانفتاح والتغيير؛ وهو أمر يشاركهم فيه عدد من حلفاء السعودية التقليديين
__________________
جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2011   #11
عبآره شوق
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: اطهر واغلى الديار
المشاركات: 429
رد: وبدأ الصراع على الحكم في السعودية ... الامير تركي يعود الى الرياض بعد 28 سنه لمواجهة سلطان وابنا

آي صح آصلآ عآجل بآلريآض آلحين ضرب عصي ورمي غتر وآسلحه كلهآ عشآن آلحكم وآلكرسي



وقآمت آلضرب بآلعقل آلريآض آلحين صآير شغب فيهآ على كرسي آلحكم بس لآحد يدري آوك



آلآمير تركي يبي آلحكم بس مستحي يقول مسكين ولآ آلآمير تركي سوو ثوره للنظآم هو لحآله



لآ بجد آنآ آنصحكم بمشآهده قنآه آلعآلم بكثره لآن هي آصدق قنآه بآلعآلم فعلآ وآلمثآل آلرآقي للشيعه بآلصدق




يطآلع على جنب يقول آعوذ بالله من آلشيطآن آلرجيم ويتحمد ربــه >
عبآره شوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار