أخر عشر مواضيع
جولة في شوارع الكويت ... تكشف عن كارثة حقيقية في معظم الطرق ... والشوارع بحاجة إلى إعمار شامل (اخر مشاركة : جون - عددالردود : 4 - عددالزوار : 22 )           »          سيناتور أمريكي : ترامب حول البيت الابيض إلى شركة علاقات عامة لصالح بن سلمان (اخر مشاركة : جون - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          الغارديان: حضور بن سلمان لقمة الـ20 قد يخلق أزمة عالمية (اخر مشاركة : جون - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          117 ألف طفل «متزوّج» في مصر! (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          «صندوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة »: 55 نشاطاً موقوفاً عن التمويل (اخر مشاركة : كوثر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مشاعر ترامب الرقيقة بين خاشقجي واليمن المنكوب (اخر مشاركة : عباس الابيض - عددالردود : 2 - عددالزوار : 17 )           »          صباح الخالد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الإيراني الجديد (اخر مشاركة : بو شلاخ - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الرئيس الكوري الشمالي يعرض مساعدة الكويت على حل مشكلة الفساد (اخر مشاركة : تشكرات - عددالردود : 7 - عددالزوار : 44 )           »          نطالب الحكومة السورية عدم إعادة العلاقات مع الكويت قبل تسليم الارهابيين الكويتيين طبطبائي وشافي (اخر مشاركة : دشتى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بعد أزمة الأمطار .. لا بد من طرد هذه الحكومة الفاسدة على كافة المستويات السياسية والعملية (اخر مشاركة : صاحب اللواء - عددالردود : 4 - عددالزوار : 27 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > المنتدى الدينى
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-16-2016   #1
جابر صالح
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 699
بعث النبي محمد"ص" لإنقاذ الناس من الدواعش

الجمعة 16 كانون الأول 2016

بقلم : عباس الكتبي

قال تعالى : (وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ).

كل من يطلع على الكتب التاريخية، التي كتبها علماء الإسلام ومؤلفوه، يجد ان العرب قبل الإسلام،كانوا يعيشون أوضاع وحياة مزرية،مليئة بالفوضى،والتخلف،والجهل،على المستوى:الأخلاقي،والأجتماعي، والأقتصادي،والديني.

القران الكريم يصوّر لنا مشاهد فظيعة ومرعبة عن حياة العرب،في العهد الجاهلي،كالشرك في العبادة(الانعام 100،والنجم19)،والإنكار للمعاد(سبأ 7و8)،وهيمنة الخرافات(المائدة103،الاعراف157)، والفساد الاخلاقي(البقرة219)،ووأد البنات(التكوير7و8،الاسراء31)، والاستقسام بالازلام،والنسيء،والربا،وكثير من هذه المفاسد التي ذكرها الله عز وجل،في كتابه الكريم.

حقيقة ان العرب كانوا نموذج للإنسان الحريص الطامع بالماديات،فهم لا يتقيدون بأي فعل من أجل المال والربح،حتى ولو أتى من خلال الاغارة، والقتل،والسلب،والنهب،وقد سجل التاريخ ما يقارب من(1700) وقعة وحرباً،دامت بعضها الى مائة عام، وتوارثتها اجيال،وربما كانت بعضها بسبب قضية تافهة،وكان عندهم ولع وشغف كبير بالحروب.

يقال:ان أحد الاعراب،سأل النبي"صلى الله عليه وآله"،-بعد،انسمع وصف الجنة منه وما فيها من نعيم-وهل فيها قتال؟
ولما سمع الجواب بالنفي قال:إذن لا خير فيها!!

كما ان المرأة عندهم لا تحضى بأي منزلة ومكانة،وكانت تباع وتشترى كالمتاع،وكانت محرومة من الحقوق الأجتماعية والفردية،حتى حق الإرث.

ابن خلدون،يقول في مقدمته ص149 : (إنهم-أي العرب الجاهلية- بطبيعة التّوحش الذي فيهم أهل أنتهاب وعيث،ينتهبون ما قدروا عليه... وكان ذلك عندهم ملذوذا لما فيه من الخروج عن ربقة الحكم،وعدم الإنقياد للسياسة،وهذه الطبيعة منافية للعمران ومناقضة له.. ويضيف قائلا:فطبيعتهم انتهاب ما في ايدي الناس،وإن رزقهم في ظلال رماحهم، وليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه،بل كلما امتدت أعينهم الى مال أو متاع أو ماعون أنتهبوه).

السيدة الزهراء عليها السلام،وصفت حالة المجتمع قبل الاسلام بخطبتها امام المسلمين،ومما جاء فيه : (وكنتم على شفا حفرة من النار،مذقة الشارب، ونهزة الطامع،وقبسة العجلان، وموطئ الأقدام،تشربون الطرق، وتقتاتون القدّ والورق،أذلة خاسئين تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم،فأنقذكم الله تعالى بمحمد بعد اللتيا والتي).

في هذا الوقت الذي كان فيه العرب منغمسين بالرذيلة،وغارقين في ظلام دامس،من المعاناة والشقاء في الحياة،أشرقت الجزيرة العربية،وبيئة الحجاز بمولد النبي محمد"صلى الله عليه وآله،فلم يمض زمن طويل الاّ وملأ نوره أرجاء المعمورة،فأنقذهم من التخلف،والجهل، وغيرهم تغييراً جذرياً،وأسس لهم حضارة أنسانية عظمى في زمن قصير.

اليوم الحركات الإرهابية في المنطقة، التي تحمل الفكر المتطرف الظلامي الجاهلي،أعادت إلينا ما صوّره القرآن من مشاهد،وكتبه علماء التاريخ عن حياة العرب قبل السلام،فالممارسات هي نفس تلك،من قتل،وأغارة،وسبي، وسلب،ونهب،وكثيرة هي الفضائع والفضائح التي مارستها الحركات الارهابية في العراق والمنطقة، كداعش وغيرها.

عندما أشاهد الناس في الموصل،وفرحتهم الكبيرة بالقوات الأمنية، التي أنقذتهم من قبضة داعش، يشعرونك بمدى الألم،والحزن،والشقاء الذي عانوه من الأرهابيين،وكأنهم كانوا في سجن عميق،أو في وادٍ سحيق،أو على شفا حفرة من النار، فأنقذهم الله بالقوات الأمنية.

القوة الأمنية بجميع صنوفها، والحشد الشعبي بكافة مكوناته،هدفها إنساني ووطني،جاءت لتخليص وانقاذ العراقيين من هذه الزمرة الوحشية الظالمة،والغاصبة،والقاتلة،والمجرمة، المسماة بداعش،وهذا الهدف هو أمتداد للرسالة المحمدية الأصلية، التي جاءت من أجل الناس،وتحريرهم من دواعش الجاهلية.
جابر صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2018   #2
قبازرد
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 414
المجتمع العربي بالاساس مجتمع داعشي تآمر على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم واستولى على منصبه الالهي فدخل بذلك إلى عصر الظلمات

لكن لن يستطيعوا إطفاء نور الله ونور نبيه المصطفى ( ص )
قبازرد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:23 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار