أخر عشر مواضيع
رد صاعق من بشار الجعفري بمجلس الامن..كل من استخدم كلمة نظام سوري في حديثه تسقط عنه صفة الحيادية (اخر مشاركة : بركان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          قوم يأجوج و مأجوج .. من هم ؟ وأين هم الان ؟ (اخر مشاركة : بركان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الكرملين: المسؤولية عن الأوضاع في الغوطة الشرقية تقع على عاتق الدول التي تدعم الإرهابيين هناك (اخر مشاركة : كاكاو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          هاشتاق ومطالبات بإسقاط قروض المواطنين ... وعشرات الألوف من التغريدات (اخر مشاركة : جون - عددالردود : 4 - عددالزوار : 30 )           »          تايمز الاسرائيلية: "حركة النجباء" القوية ستشارك في الحرب المحتلمة مع اسرائيل (اخر مشاركة : صحن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          العميد سهيل الحسن "النمر" يتوعد المسلحين التكفيريين (اخر مشاركة : مقاتل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الكويت خائفة من غدر ابن زايد وابن سلمان ... وتطلب من بريطانيا تواجداً عسكرياً دائماً لقواتها بالكويت (اخر مشاركة : بهلول - عددالردود : 3 - عددالزوار : 17 )           »          جمال خاشقجي: صفقة القرن ستختفي.. والتغيير قادم في مصر (اخر مشاركة : لن انثني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن (اخر مشاركة : مرجان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          فقدان 111 تلميذة في نيجيريا بعد هجوم لبوكو حرام (اخر مشاركة : فاتن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > ملتقى الدول العربية > سوريا على صفيح ساخن ...واليمن أحداث صاعده
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-21-2017   #1
مرتاح
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 2,000
هيئة كبار المنافقين في السعوديه تهاجم تاريخ الاخوان المسلمين الانقلابي على الحكام

بيان يتم ترديده منذ سنوات وتتناسى الهيئة السعوديه تآمر نظامهم السعودي على انظمة سوريا والعراق وايران والكويت وقطر ومحاولة اسقاطهم ، فلماذا يعيبون على الاخوان المسلمين ما يقومون هم به ؟





بيان «كبار العلماء» السعودية يستحضر تاريخ «الإخوان» الانقلابي على الحكام


«منهجهم قائم على الخروج على الدولة... إن لم يكن في البدايات ففي النهايات»



الأربعاء، 21 يونيو 2017


| كتب المحرر السياسي |

• عبد الله الفوزان: حزبيون يريدون الحكم ولا يهتمون بالدعوة إلى تصحيح العقيدة

• نبراسهم أفكار سيد قطب مثل «جاهلية المجتمعات» و«توحيد الحاكمية» وتكفير الحكامتوقف مراقبون عند التحذير «الأقوى» الذي وجهته هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية من جماعة «الإخوان المسلمين»، معتبرة أن «منهجهم قائم على الخروج على الدولة، إن لم يكن في البدايات ففي النهايات».

ورأى هؤلاء المراقبون في بيان أن حالة التحذير هذه ناشئة عن قراءة عامة للسلوك «الاخواني» باستخدام أتباع التنظيم العالمي لأساليب عدة للوصول إلى السلطة منها ما يمكن وصفه بالأسلوب الناعم مثل المشاركة في العمليات السياسية البرلمانية، التي يكفر بها التنظيم ويعتبرها «تحاكما إلى الطاغوت»، كما في أدبيات المفكر الأكبر للجماعة سيد قطب، مروراً باستغلال حاجة الفقراء عبر إنشاء اللجان الخيرية وجمع التبرعات بهدف كسب ولاءات الناخبين وشراء أصواتهم بشكل غير مباشر ولا يعاقب عليه القانون الجزائي لعدم وجود توصيف جرمي لمثل هذه الحالات، وصولاً إلى إنشاء حركات العنف ودعم التظاهرات لإسقاط الأنظمة الشرعية القائمة كما حصل في بلدان «الربيع العربي» التي أحالت حياة مواطنيها خريفاً دائماً لا مكان فيه لا لتنمية اقتصادية ولا لأمان مجتمعي.

وكانت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية اعتبرت أن «كل جماعة تضع لها نظاماً، ورئيساً، وتأخذ له بيعة، ويريدون الولاء لهم، هؤلاء يفرقون الناس».

وأوضح موقع «كبار العلماء» الرسمي أن أعضاء التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين ليسوا من أهل المناهج الصحيحة، مبيناً أن «جماعة الإخوان ليس لهم عناية بالعقيدة، ولا بالسُنة» وأن «منهجهم قائم على الخروج على الدولة، إن لم يكن في البدايات ففي النهايات». ونقل الموقع عن عضو هيئة كبار العلماء الشيخ العلامة عبد الله الفوزان أن «الإخوان حزبيون يريدون التوصل إلى الحكم، ولا يهتمون بالدعوة إلى تصحيح العقيدة».

وكان لافتاً، حسب المراقبين، قيام وزارة الخارجية السعودية ببث نشرة تحتوي على فتاوى أعضاء في هيئة كبار العلماء، على موقعها باللغتين العربية والإنكليزية.

يذكر أن الخلاف بين المملكة العربية السعودية وجماعة الإخوان المسلمين قديم متجذر، وقد بلغ ذروته وخرج إلى العلن بعدما عدّد وزير الداخلية السعودي السابق المغفور له الأمير نايف بن عبد العزيز أسباب التطرف في العالم الإسلامي وأنحى باللائمة بشكل رئيسي على تنظيم الإخوان الذين اعتبرهم «أصل البلاء ومصدر كل المشكلات (...) تسببوا في مشاكل كثيرة للمملكة العربية السعودية ولولا اليقظة الأمنية والتعامل الحكيم مع خلايا الإخوان المسلمين لكان حصل ما لا تحمد عقباه».

ومن المعروف أن قيادات وأعضاء فاعلين في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين استضافتهم السعودية بعدما فروا من مصر في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بعد موجة الاعتقالات التي طالت أعضاء في الجماعة بسبب انخراطهم في أعمال عنف هددت الأمن القومي المصري في تلك الحقبة، ليجدوا لأنفسهم مأوى آمناً في رحاب الحكم السعودي.

ومع انتقال هذه القيادات إلى السعودية انتقلت معها أفكار سيد قطب خصوصاً تلك المتعلقة بما أسماه «جاهلية المجتمعات» والدعوة إلى «توحيد الحاكمية وتأصيل تكفير الحكام العرب»، وقد ساعد المدرسون المصريون المأدلجون بفكر الإخوان المسلمين وسيد قطب، على نشر أفكارهم السياسية في بلدان الخليج العربية ككل، مع ما تحمله تلك الأفكار من التطرف والدعوة إلى التبرؤ من «جاهلية المجتمعات».

ورأى المراقبون في البيان «الأقوى» لهيئة كبار العلماء في السعودية استحضاراً لتاريخ «الإخوان» الانقلابي على الأنظمة الحاكمة في البلدان التي يشكلون فيها قوة مؤثرة، في محاولات منهم للسيطرة على مقاليد الحكم والوصول إلى السلطة. ويعودون إلى أحداث حماة السورية ومحاولة السيطرة على المدينة وما صاحب عملية القمع الوحشية ضدها من جرائم ضد الإنسانية ارتكبها النظام السوري إبان حكم الرئيس حافظ الأسد في حق معارضيه، وأدت إلى مقتل الآلاف واعتقال وتشريد وهدم منازل عشرات الآلاف من المواطنين العزل.

ثم كانت محاولة الانقلاب الإخوانية الفاشلة في ثمانينات القرن الماضي على النظام التونسي التي كبدت البلاد خسائر اقتصادية ومادية وأدت إلى تخفيض التقييم السيادي للدولة، ما دفع السلطات التونسية إلى انتهاج القبضة الأمنية مع مواطنيها المنتمين إلى التيارات الدينية حتى سقوط نظام زين العابدين بن علي إثر موجة الربيع العربي التي بدأها البوعزيزي في تونس حينما أشعل في نفسه النار احتجاجاً على صفع شرطية تابعة للبلدية له بسبب مخالفته لقانون البيع في الطرقات، حسب ما تداولت وسائل إعلام تونسية آنذاك.

ولا يغيب عن ذهن المتابع تورط المنظر الإخواني الأبرز الدكتور حسن الترابي بخيانة صديق دربه النضالي الرئيس حسن البشير ولجوئه إلى العنف لإسقاط حكومة منتخبة في السودان عن طريق انقلاب عام 1989، الأمر الذي قضى على الديموقراطية في السودان حتى الآن، وما استتبع ذلك من اضطرار النظام القائم للتخلي عن أجزاء شاسعة من أراضي بلاده لصالح دولة جنوب السودان التي تمكنت من استغلال حالة الضعف التي تسبب بها الترابي في البنية الداخلية للسودان وفرضت شروطاً قاسية اضطر نظام البشير للقبول بها للحفاظ على جزء من دولته.

ويختم المراقبون بأن «دور الإخوان في الأزمات الحالية سواء داخل الدول أو بين الدول انكشف وسينكشف أكثر توريطاً وتحريضاً»، وأن الفرص التي تمنح لهم «إنما هي من قبيل تجريب المجرب، فمناهجهم وعقائدهم وسلوكياتهم وأساليبهم متجذرة فيهم بعنف تنظيمات كانوا أو أشخاصاً».



http://www.alraimedia.com/ar/article.../773888/nr/ksa
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة مرتاح ; 06-21-2017 الساعة 03:14 AM
مرتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 06:30 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار